تكنولوجيا

آبل تنجح في تقليل حجم الصور والفيديو إلى النصف

آيفون يحقق نجاح جديد
شركة آبل,حجم الصور والفيديو

بعد مضي عدة أسابيع من إطلاق شركة آبل العالمية لهاتفها الجديد، خرجت من جديد مرة أخرى لتفاجأنا شركة آبل بتطوير نفسها وأنها ستتخلى عن صيغ قديمة كانت تتبعها في جميع أججهزتها المحمولة، حيث ذكرت شركة آبل أن نظام تشغيلها الجديد iOS 11 سيعتمد على نظام ترميز جديد للصور و الفيديو متخلية بذلك عن نظام الترميز القياسي الحالية JPG في الصور، وH.264 في مقاطع الفيديو و التي ظلت مهيمنة لسنوات عديدة .

وبحسب التجارب الأولية التي أُجريت على إصدار المُطوّرين الأول ظهر أن مساحة مقاطع الفيديو والصور انخفضت بنسبة تتجاوز الـ 50٪ في غالبية الحالات دون أن أية فقد في الجودة.

 

آبل تبتكر إمتدادات جديدة للفيديو والصور:

في الوقت الحالي يُعتبر ترميز H.264 -أو MPEG 4- للفيديو من التراميز القياسية المُستخدمة في كل مكان تقريبًا؛ خصوصًا في مقاطع الفيديو المنتشرة على الإنترنت، أو حتى الأفلام الكبيرة المنسوخة على أقراص BlueRay. لكن آبل في iOS 11 قررت التخلّي عن هذا الترميز لاستخدام الجيل الجديد الذي يُعرف باسم HEVC.

الجيل الجديد يحمل الاسم High Efficiency Video Coding، واختصارًا HEVC، أو الاسم العلمي H.265، وهو جيل تم وضع معاييره الأساسية سنة 2013، عكس H.264 الذي وضعت معاييره القياسية فِي غُضُون سنة 2003.

 

آبل تتخلى عن إمتداد jpg:

أما امتداد HEIF في الصور، وهي اختصار لـ High Efficiency Image File، فهي تتبع نفس مبدأ ترميز الفيديو الجديد، فهي جاءت بِصُورَةِ واضحة و بشكل رئيسي للتقليل من حجم الصور العادية والمتحرّكة وبنسبة قد تتجاوز الـ 50٪ في أَغْلِبُ الأوقات.

في الموقع الرسمي للترميز، المُطوّر بالمناسبة من قبل شركة MPEG بمساهمة من شركة نوكيا، توجد مقارنات وصور بلاحقة HEIF وأُخرى بلاحقة GIF، وهي صور مُتحرّكة لكن الفرق من ناحية الجودة والمساحة ظاهر أمام المُستخدم.

 

كتب | احمد حبيب

شير