ثقف نفسك مصري هل تعلم

أشهر 5 جواسيس لإسرائيل كشفتهم المخابرات المصرية

كتب | أحمد حبيب

خرج جهاز المخابرات العامة عن صمته على فترات قصيرة خلال الأعوام الماضية ليكشف مدى براعة الجهاز وقوة رجالة في الحفاظ على مصر والسهر من أجل راحتها وسوف نستعرض معكم أشهر 5 قصص لجواسيس سقطوا في يد رجال المخابرات بعد أفخاخ مُحكمة ومُدبرة بعناية.

عزام عزام

من أشهر قضايا التجسس فى التسعينيات التى أحدثت صدى واسعا آنذاك، حيث تم تجنيد عزام عزام من قبل المخابرات الإسرائيلية، واستغلال صفته كمدير لأحد مصانع الغزل والنسيج المصرية الإسرائيلية لنقل وكشف أسرار الدولة المصرية، خاصة فى النشاط الاقتصادى عن طريق كتابة تقاريره السرية، مستخدما الحبر السرى للكتابة على الملابس الداخلية النسائية قبل تصديرها.

وتم القبض عليه عام 1996، وحكم عليه بالسجن 15 عاما مع الأشغال، قضى منها 8 أعوام، وتم الإفراج عنه فى صفقة سياسية.

هبة سليم: الجاسوسة الحسناء

أخطر جاسوسة تم تجنيدها من جانب إسرائيل أثناء دراستها فى فرنسا، حيث قامت بدورها بتجنيد زوجها، مقدم بسلاح الصاعقة المصرية وقتها، ويدعى فاروق عبدالحميد الفقى الذى أمدها بمعلومات غاية فى السرية، نتيجة لعمله كمدير لمكتب سلاح الصاعقة فى هذا التوقيت، وأخطر المعلومات التى تم تسريبها لإسرائيل كانت عبارة عن خرائط مفصلة لأهم قواعد الدفاع الجوى المصرى فى حرب الاستنزاف، وتم القبض عليه من قبل المخابرات العامة المصرية، وتم إعداد خطة والإيقاع بهبة سليم هى الأخرى، وإعدامها فى واقعة شهيرة شهدت تدخل وزير الخارجية الأمريكى هينرى كيسينجر، لمحاولة الإفراج عنها أو تخفيف الحكم، لكن محاولاته باءت بالفشل، وتم إعدامها.

انشراح موسى وإبراهيم سعيد: حينما تستغل إسرائيل الأوضاع الاقتصادية للإيقاع بالعملاء

قصة مثيرة من تاريخ كشف عملاء وجواسيس إسرائيل فى مصر تحولت لعمل درامى من بطولة الفنان الراحل سعيد صالح، وإسعاد يونس، حيث تم التعارف بين انشراح موسى، التى تنتمى لمحافظة المنيا، وإبراهيم سعيد، وينتمى لمحافظة شمال سيناء، وتم الزواج بينهما، ونظرا لضيق الحال وطرده من عمله بسبب اختلاسات مالية تورط بها، تم استقطابه من قبل الموساد الإسرائيلى بعد اجتياح إسرائيل لسيناء عام 1967، وتورطت زوجته معه بعدما أغدقت عليهم إسرائيل بالهدايا والدولارات، وتم تسليمهما جهازا حديثا لإرسال الأخبار المشفرة لإسرائيل، واستطاعت المخابرات المصرية اصطياد أحد هذه الرسائل وتحديد مكان بثها والقبض على الجاسوس إبراهيم سعيد، وفى هذه الأثناء كانت زوجته بإسرائيل لإحضار قطع غيار لهذا الجهاز، فتم عمل خطة وخداع لها حتى عودتها والإمساك بها، بالإضافة لزوجها وأبنائها الثلاثة، وتم الحكم عليها بالإعدام، قبل أن يتم الإفراج عنها لاحقا خلال صفقة تبادل سياسية بين مصر وإسرائيل.

عودة ترابين: الأب متهم بالجاسوسية وعلّم أبنائه خيانة الوطن

عودة سليمان ترابين بدوى، تعود أصوله لأحد القبائل الفلسطينية التى تقطن شمال سيناء، تم اتهام والده بالتجسس ونقل أخبار وتحركات الفدائيين المصريين إلى الجيش الإسرائيلى، وهرب الأب مع أبنائه، بينهم عودة الذى تم القبض عليه أثناء زيارته لشقيقته التى تعيش فى القاهرة عام 2000، وتم الحكم عليه بالسجن 15 عاما، بتهمة نقل معلومات وأسرار عسكرية لإسرائيل عبر جهاز وجد بحوزته.

جاسوس ميدان التحرير: اخترق النشطاء وحلقات الدين بالمساجد والأماكن السياحية

فى شهر يونيو 2011، تم الإعلان عن واحدة من أخطر قضايا التجسس بعد ثورة 25 يناير، بعدما تم القبض على الجاسوس الإسرائيلى “إيلان جرابيل”، فى ميدان التحرير، بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، وتحريض وإثارة المتظاهرين لحرق وتخريب منشآت الدولة، وتم نشر العديد من الصور التى التقطتها أجهزة الأمن له أثناء تواجده مع المتظاهرين بالتحرير وداخل المنشآت العامة والمساجد، بحجة حبه وتشجيعه للشباب المصرى وتأييده للثورة المصرية ليجعلها قناع للتخفى ورائها لتحقيق أهدافه التجسسية.

شير