ثقف نفسك حقائق غريبة

أغرب طرق دفن الموتى حول العالم

دفن الموتى
طرق دفن الموتى،حرق الموتى،النعوش والتوابيت

تختلف طرق وعادات دفن الموتى من شعب لأخر، وبعض هذه الطرق عادى جدا وبعضها شديد الغرابة، فالدفن فى البلاد الإسلامية يكون عن طريق دفن الموتى فى التراب وعزاء أهل المتوفى والدعاء له، وأحيانا نسمع فى بلاد أخرى عن حرق الموتى أو دفنهم فى صناديق و أشياء أخرى لا تبدو غريبة جدا، ولكن هناك بعض الشعوب النائية عن الحضر بالعالم تمتلك عادات دفن غريبة جداً تعود لديانتهم أو عادات مجتمعهم وقد لا تجد لها تفسير منطقي، وسنتعرف فى هذا المقال على أغرب عادات الدفن حول العالم.

بعض أغرب طرق دفن الموتى حول العالم:

1-عند شعب غانا:

غانا تقع في قارة أفريقيا ولديها إعتقاد راسخ بأن الإنسان عليه الأنتقال إلى العالم الأخر في نعش مخصص له يعبر عن شخصيته، فتجد أن البشر هناك يطلبون من النجارين صنع النعوش والتوابيت بطرق غريبة لتكون خاصة بهم وحدهم، فهناك من يصنع النعش على شكل طائرة، أو سمكة، أو حتى شكل هاتف محمول، أو زجاجة كولا كلاً حسب ما يحب وما يتميز به وبألوان زاهية يطلى بها النعش.

2-قبيلة الغالى:

وتعيش هذه القبيلة في الكاميرون؛ وهناك يلفون المتوفي بقطع من القطن الأبيض، وكلما كانت مكانة المتوفي عالية في القبيلة يلفونه بقطن أكثر حتى يتحول وكأنه لعبة متينة ملفوفة جيداً، وفي كل فترة يخرجون الأموات ويقدمون لهم الطعام.

3-عند الهندوس:

فعندهم لا يوجد جحيم ولا جنة أو ثواب وعقاب مع الآلهة؛ بل تتحول الروح من هيئة إلى أخرى، أي بعد الموت يتم إستنساخ الروح وتذهب لتعيش في جسد أخر وتولد بدون تذكر الحياة الماضية؛ وهكذا تظل إلى الأبد؛ لذلك توجب عليهم حرق الجسد القديم حتى تخرج الروح بالكامل وتذهب إلى جسدها التالي، وفي القديم كانوا يحرقون الزوجة حية مع رجلها إذا مات حتى تنتقل معه هي الأخرى أيضاً وتتزوج به في الحياة الأخرى لأنها تعتبر من ممتلكاته، أما الآن فيحرقون المتوفي فقط مع أحتفال كبير ويزين بالورود بعد أن يتم غسله بماء الورد، ويضعونه على عربة مزينة تجرها الخيول بباقات الورد أيضاً ثم تنصب منصة من الخشب الجاف ويتم حرقه؛ بعد ذلك يتم جمع الرماد ونثره على نهر الغانج المقدس لأنهم يعتبرون أن مياه هذا النهر هي من تنقي الروح من كل أخطائه الماضية وتجعله برئ كالأطفال فيولد من جديد شخصاً أخر.

4-في الولايات المتحدة وبعض البلاد الأوربية:

يقومون بحرق الموتى في أفران مخصصة لهذا الأمر بعد الصلاة على الميت، لأن ذلك أرخص ويتم الاحتفاظ برفات أو رماد المتوفي ولكن يجب أن تكون تلك هي رغبة الميت، فأستغلت إحدى المؤسسات السويسرية هذا الأمر لجني الربح من الأغنياء وتمارس عملها على الإنترنت فبدلاً من الأحتفاظ بالرماد في المكان المناسب يمكنك أن تحول الرماد إلى ألماسة وتحتفظ بها من ذكرى الميت وبالطبع كله بالسعر المناسب، و الأمر يتم من خلال جمع 500 جرام من الرماد على الأقل وتعرضه لدرجة حرارة عالية جداً تصل إلى ألفي درجة مئوية تحت ضغط عالي جداً فيتحول الرماد إلى كربون ثم إلى ألماس،  وهذه العمليةس تقوم بها الطبيعة في ألاف وملايين السنين أما درجة الحرارة والضغط العالي يسرعان الأمر فقط، ليستطيع الأهل الاحتفاظ بميته في صورة جوهرة غالية جداً.

5-قبيلة البابو:

وهى قبيلة تعيش في إندونيسيا وهناك يتم تحويل الجثث إلى مومياوات تتماثل مع طرق تحنيط الفراعنة بعض الشيء، ولكنهم لا يدفنوهم بعد ذلك بل يظلوا معهم بالبيت ويقدموهم للضيوف على أنهم أفراد من الأسرة، ولديهم إعتقاد بأن أرواح الموتى تحوم حولهم وترعى الأحياء وستغضب إذ أهملوا المومياء.

 

 

 

 

 

شير
PGlmcmFtZSBpZD0nYTY1MTNiYTInIG5hbWU9J2E2NTEzYmEyJyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYWZyLnBocD96b25laWQ9MTcmY2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRScgZnJhbWVib3JkZXI9JzAnIHNjcm9sbGluZz0nbm8nIHdpZHRoPSc4MDAnIGhlaWdodD0nNDAwJz48YSBocmVmPSdodHRwOi8vZXBpY21oLmNvbS9hZHNlcnZpbmcvd3d3L2RlbGl2ZXJ5L2NrLnBocD9uPWEyMWNmZTNmJmNiPUlOU0VSVF9SQU5ET01fTlVNQkVSX0hFUkUnIHRhcmdldD0nX2JsYW5rJz48aW1nIHNyYz0naHR0cDovL2VwaWNtaC5jb20vYWRzZXJ2aW5nL3d3dy9kZWxpdmVyeS9hdncucGhwP3pvbmVpZD0xNyZjYj1JTlNFUlRfUkFORE9NX05VTUJFUl9IRVJFJm49YTIxY2ZlM2YnIGJvcmRlcj0nMCcgYWx0PScnIC8+PC9hPjwvaWZyYW1lPg==