ترند ثقف نفسك

من هي أقبح امرأة في العالم ؟

من هي أقبح امرأة في العالم ؟
أقبح امرأة في العالم,ليزي فيلاسكيز

لم تكن تعلم أنها على موعد مع الشهرة والنجومية، حيث إستطاعت ليزي فيلاسكيز التي لقبها المتنمرون بـ «أقبح امرأة في العالم» أن تحقق الشهرة والنجاح في حياتها العملية، بجانب مشاعرها الدفينة الراضية بكل شئ لأنها في قرارة نفسها لم تؤذي أحد بل تعرضت لحملة شرسة تطالبها بقتل نفسها وذلك بعد أن قام أحد المرضى النفسيين أو «متنمر» بتصويرها خلسة دون علمها ونشر الفيديو على موقع اليوتيوب الشهير، وقد حقق انذاك شهرة واسعة وإنتقادات لاذعة لها ولخلقتها.

حيث قالت ليزي فيلاسكيز في فيلمها الوثائقي أنه ذات يوم عندما فتحت بريدها الإلكتروني ووجدت رابط لفيديو يصورها وهي تضحك على Youtube بعنوان «أكثر إمرأة قبحاً في العالم» وكان مدة الفيديو 9 ثوان، تم مشاهدته من قبل 8 مليون شخص من جميع أنحاء العالم مع آلاف التعليقات البذيئة التي تطالبها بقتل نفسها حتى تخلص العالم من قبحها والتي تسخر منها والتي تسبها.

إعلان

ليزا تعاني من مرض نادر:

وتشير ليزي إلى أنها بدأت بالفعل في هذه الفترة التفكير بالإنتحار لإراحة الناس، قائلة ولدت قبل ميعاد الولادة الطبيعي بـ4 أشهر ، وكان وزني حينها 1.2 كيلوجرام، ولا يوجد شئ فعلته إلا إني إبتليت بمرض نادر يعاني منه 3 أشخاص في كل أنحاء العالم.

ومن أعراض هذا المرض انه يحرم جسدها من زيادة أي وزن مهما كانت كميات أكلها بجانب ان بسبب هذا المرض ليزى فقدت البصر فى عينها اليمنى.

استطاعت ليزى تحويل كراهية الناس لها لطاقة تجعلها تغيّر حياتها للأفضل، حيث قررت أن «تحارب بدلاً من أن تستسلم» وصنعت فيديو للرد على هذا الفيديو المهين سجلت عليه أحلامها خلال الثلاثة سنوات القادمة وكانت أحلامها أن تتخرج من الجامعة.. أن يصدر لها أول كتاب.. وأن تصبح Motivational Speaker أي «ملهمة».

وبالفعل بعد 8 سنوات تخرجت ليزي من الجامعة وتستعد لإصدار ثالث كتاب لها وتحولت ليزى لواحدة من أشهر الـ Public Speakers على مستوى العالم وقدمت أكتر من 200 حلقة تحفيزية على مدار الـ 8 سنوات الفائتة.

كتب | احمد حبيب

إعلان