مصري

أول عرض بالية يقام في صعيد مصر

أول عرض بالية
أول عرض بالية،دار الأوبرا المصرية، مؤسسة ألوانات

يعرف البالية بأنه نوع من أنواع الرقص تصاحبه نغمات الموسيقى، وبعض المشاهد المسرحية، ومن أشهر حركاته الرقص على رؤوس أصابع القدمين، وتعود تسميته إلى الكلمة الإيطالية «ballare» بمعنى يرقص، فكانت بدايته حركات تؤدى في البلاط الإيطالي أثناء عصر النهضة لتسلية الضيوف، ثم أطلقه الفرنسيون عندهم على بعض حركات الرقص، وأعتمدت حركاته على جعل الجسم يتحرك بأكبر قدر ممكن من المرونة، والسرعة، والسيطرة.

أول عرض بالية يقام في صعيد مصر:

قامت مؤسسة «ألوانات» بمحافظة المنيا في صعيد مصر بإقامة أول عرض باليه متكامل على مسرح المحافظة، يضم خمسين راقصا وراقصة من أبناء الصعيد، وكان العرض من إخراج الدكتور«ممدوح حسن» صوليست دار الأوبرا المصرية، والأستاذ في معهد الباليه، ومدرب مدرسة ألوانات للباليه بالمنيا، وشملت فقرات العرض عروضًا لأعمار مختلفة من الراقصين الذين تدربوا على الباليه في المركز، وعرضًا خاصًا شارك فيه صوليست دار الأوبرا المصرية الدكتور«ممدوح حسن».

وعرض منظمو الحفل فيلمًا تسجيليًا عن الطفل مارك مينا البالغ من العمر 9 سنوات والذي وصفوه بأنه أول راقص باليه في الصعيد مع والدته ليليان عبدالله، تضمن الفيديو الصعوبات والأنتقادات التي واجهتها الأم وأبنها، حيث أنه الولد الوحيد ضمن فريق من عشرات البنات.

وصرحت الأم قائلة «سددت أذني عن كل الأنتقادات التي واجهتني كأم صعيدية تشجع إبنها أن يكون راقص باليه، وسأساند إبني إلى أن يحقق حلمه في أن يرقص باليه على مسرح دار الأوبرا المصرية في يوم من الأيام».

والجدير بالذكر أن مؤسسة « ألوانات» للفنون والثقافة أسسها مجموعة من الشباب المتطوع في نوفمبر 2014 لتقدم أنشطة في مجال الرسم، والغناء، والتصوير، والموسيقى، والمسرح، والسينما.

ومن أبرزما تقوم به مؤسسة ألوانات أيضا تنظيم مهرجان سينما للأفلام القصيرة، وعروض فنية بالقرى، ومعارض تصوير، ورسم في الشارع، وتنظيم معارض للكتاب، كما تعمل أيضًا على إتاحة الفرصة للموهوبين من أبناء المنيا على إكتشاف مواهبهم، وتنميتها.

شير