Advertisement
Advertisement
الجواز الحياة

إعرف ازاي تتفادى غضب حماتك

إسراء الطيب 

الحماة مش البعبع اللي دايما لازم تخاف منه، هي إنسان طبيعي، بس ليه تعاملات خاصة لأنك بتاخد حته منه، وبتكون خايفة دايما إنك متعرفش تحافظ على الحته دي، أو إنك متعرفيش تعيشي أبنها على نفس الطريقة اللي معيشاه فيها.

عشان تعرف أو تعرفي أزاي تتعامل مع حماتك الموضوع بسيط بس محتاج شوية صبر وطولة بال على قد ما تقدروا، لآن مش سهل إنك تكسب ثقتها بسهولة وتخليك تتنقل من مكانة مرات ابني وجوز بنتي إنهم يقولوا عليكي ابني وبنتي، خلينا نشوف.

أبسط أبنها/ بنتها

كل اللي أي أم نفسها فيه أنها تشوف أولادها مبسوطين في بيوتهم ومتهنين ولا في خناقات ولا مشاكل، أن حياتهم تكون بخير، وطول ما هي حسه بسعادة عيالها عمرها ما هتفكر أنها تخرب عليهم ولا تضايق مراتك ولا جوزك بالعكس هتحطك في عينها

دلعها

حماتك زيها زي أي ست تانية على وجه البشرية بتحب الدلع وتحب اللي يهتم بيها ويزقططها ويخليها مش ناقصها حاجة، شوف/ شوفي محتاجة اي وحاولي تعملها توصيلة مثلا تشتريلها طلبات بدل ما تنزل تروح للدكتور وهكذا أنت وشطارتك.

زيارة كل شهر على الأققل

حاول تخلي روتين شهري كده لزيارة مامتك وحماتك يعني مرة عندها ومرة عندكم هما الاتنين هيتبسطوا بيكم وكل واحد هيحب الطرف التاني أكتر وتتجنبوا أنهم يقلبوا عليكم.

ساعدها/ساعديها

حاولي تخصصي يوم كده في الاسبوع تروحي تشوفي هي محتاجة اي وممكن يتعمل في البيت أو تشتريلها احتياجاتها من تحت، أو تروح أنت لحماتك تساعدها لو محتاجة حاجة. 

حسسها فعلا إنها إمك

قبل أي حاجة الحب اللي بيطلع من القلب بيوصل للقلب من غير حواجز ولا مشاكل عاملها/ عامليها فعلا أنها أمك التانية كل ما تحس منك كده كل ما تحاول تبادلك نفس الشعور بكل حب.

Advertisement
شير