تكنولوجيا ثقف نفسك

ابتكار تاتو طبي يتابع حالتك الصحية

جانب من التطبيق العملي للتاتو الطبي
تاتو طبي,التاتو أو الوشم

تاتو طبي .. البعض لا يتقبل التاتو وينظر إلى صاحبه بإشمئزاز، لكن ماذا لو أصبح التاتو أو الوشم أكثر من مجرد موضة، ليعرض معلومات وبيانات لحظية عن صحتك وحالة جسدك.

تاتو طبي أداة لمتابعة حالتك الصحية :

قامت باحثة تدعى كاتيا فيجا في معمل الوسائط بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بابتكار ثلاثة أنواع مختلفة من أحبار المستشعرات البيولوجية على هيئة تاتو طبي أو وشم يمكنها قياس أي تغيرات في السائل البيني داخل الجلد، أو قياس مستويات السكر والصوديوم في الدم، أو حتى درجة الأس الهيدروجيني (درجة الحموضة) في الدم أو جلد الإنسان.

وبالتعاون مع المعهد السابق اخترع علماء بجامعة هارفارد في الولايات المتحدة الأمريكية وشما متغير اللون، سيساعد على مراقبة مستويات السكر في الدم، دون أن يضطر المرضى إلى وخز أنفسهم بالإبر مرات عدة طوال اليوم، ويأمل العلماء بالجامعة في أن يتمكن ما اطلق عليه اسم تاتو طبي من الاستجابة للتغيرات في جسم الإنسان والتي تؤثر على صحته.

التاتو والفتيات.. أشكال ومخاطر

يعتبر التاتو أو الوشم أحد أشكال الموضة السائدة لدي الفتيات والسيدات وحالياً الشباب بشكل عام؛ وتتعدد الرسومات والأشكال؛ على أمكان متفرقة في الجسد مثل «اليد، والأرجل، والكتف، والظهر، والبطن»؛ فإن الجلد يتعرض لنسبة كبيرة من الأصباغ والألوان قد تؤدى إلى مشاكل جلدية كبيرة هذا ما نعلمه عن التاتو أو الوشم حتى هذه اللحظة. 

ولا ننكر أن الكثير من الدراسات الطبية أثبتت مخاطر ومساوئ التاتو أو الوشم على جسم الإنسان بكافة أنواعه وأشكاله، وفي هذا الصدد قالت الوكالة الدنماركية لحماية البيئة فى 2012 أن بعض أحبار الوشم يمكن أن تكون سامة، مع بعض المركبات التى تحتوي على مواد مسببة للسرطان، حيث أن الغالبية العظمى من الأحبار لم تمتثل لمعايير السلامة الصحية الدولية لتكوين الحبر.

كتب | احمد حبيب

شير