حقائق غريبة عجائب وغرائب

الشمعة التي لم تنطقئ لأكثر من 2000 عام

إسراء الطيب

المعروف عند كل الناس إن النار ليها وقت معينًا وبتنطفي وتتحول لرماد، طب سمعت قبل كده عن الشمعة اللي عمرها ما انطفت وشعلة النار بتاعتها اتحولت لمزار سياحي الناس بتروحله من كل بلاد العالم عشان يشوفوا المعجزة بعنيهم.

المشكلة مش بس إن الشمعة نفسها مش انطفت لا كمان لمكان وجودها، الشمعة دي موجود تحت شلال مية صغير وسط المية حرفيًا في حديقة مقاطعة كستنائي ريدج في أمريكا.

باحثين كتير حاولوا يوصلوا لسبب إن الشعلة دي منورة على طول إزاي ولي مش بتنطفي، منهم قال إن السبب طبيعة الجو والمكان، وعلماء تانيين نفوا الكلام ده مستعجبين طب لي مفيش غير دي في المنطقة كلها.

وفي دراسات أولية عملتها جامعة إنديانا بلومينجتون والمعهد الوطني للجيوفيزياء إيطاليا، واتنشرت في مجلة البحرية وجيولوجيا البترول، ووضحت الدراسات دي  أن السبب الفعلي تسريبات الغازات بين أحجار الكهف الطبقية والغاز المحبوس بينها، ده بعد ما أثبتوا أن  الغاز اللي في الكهف في نسبة مركزة وعالية جدا من  غازي الإيثان والبروبان.

وفي باحثين تانيين حاولوا يقيسوا  حجم اللهب، عشان يقدروا يحددوا  مقدار الغاز اللي بيحتاج إلى عملية الاشتعال، وخرجت الدراسات إن السبب الأقرب للاشتعال أن درجات الحرارة المرتفعة في الكهف، اللي بتوصل لدرجة الغليان بسبب غازي الإيثان والبروبان  بتسبب  تحطيم جزيئات الكربون في الصخر، ده غير مناسبة البيئة لعملية الاستعال.

العملية دي بقالها مش ألف بس أو ألفين سكان المنطقة الأصليين والهنود الحمر أكدوا إنها كده من زمن لكن مقدروش يحددوا عمرها قد أي بالظبط، ناس تعيش وناس تموت، ونارها شغاله دايما.

شير