عجائب وغرائب

تعرف على أكثر إنسان حظاً على وجه الأرض

فرانك سيلاك
أكثر إنسان حظاً, مغامرات كثيرة

لكل أجل كتاب هكذا تعلمنا من حكمة الله عز وجل في كل شئ، والحظ يلعب دور في بعض الأوقات فمن الممكن أن يجعل الحظ من إنسان ذكي وأخر غبي أو من إنسان ثري ومن إنسان أخر فقير لا يملك قوت يومه، واليوم سوف نتحدث عن أكثر إنسان حظاً على وجه الأرض حتى الأن حيث إستطاع أن ينجو بحياته ويعيش حياة بها مغامرات كثيرة.

أكثر إنسان يملك حظ في العالم:

مدرس موسيقى يدعى فرانك سيلاك من كرواتيا في سنة 1962م نجا من حادثة قطار؛ ومات كل من كان على القطار عداه، حيث استطاع أن يسبح للشاطئ وخرج من هذه الحادثه بذارع مكسور وصدمة وبعض الكدمات.

ثم بعدها بعام ولأول مره يركب طائرة بحياته، تعطلت محركاتها لكن فتح بابها بسبب الضغط، وهو الوحيد اللي سحب منها، ووقع على أكوام ضخمة من القش وكل من كان بالطائرة مات.

وفي 1966م قرر ركوب المواصلات العادية، وكالعادة سقط الباص الذي يركبه من فوق حافة جسر في نهر، غرق أربعة من الركاب، لكنه استطاع أن يسبح مرة أخرى للشاطئ، وخرج منها ببعض الكدمات ليس أكثر.

أما في عام 1970 قرر أن يحصل على سيارة، وأثناء ركوبها لأول مرة، احترق محركها وهو يقود، لكن استطاع القفز منها، قبل ثواني من انفجار المحرك، وبعدها بـ3 سنوات بعد شرائه لسيارة خرى، تسبب عيب في مضخه الوقود، في سقوط وقود على المحرك والذي تسبب في احتراقه، وخروج النار من فتحات الهوا، مما أدي لإصابته وخسارته لشعره في هذه الحادثه.

ثم بعدها بعام كان يقود سيارته السكودا في طرق جبلية، وفوجئ بسيارة نقل مقابلة له، ففقد السيطرة على سيارته وسقطت من فوق حاجز ارتفاعه 91 مترا وانفجرت السيارة، لكنه نجا بعدما قفز منها، وتمسك بشجر في أول الحافة، أما المفاجأة الكبرى هي في عام 2005 حيث أشترى أول بطاقة يانصيب له وربح مليون ومئه ألف دولار.

كتب | احمد حبيب

شير