المشاهير ثقف نفسك سينما

تعرف على حملة “تايمز أب” المسيطرة على حفل الأوسكار

تعرف على حملة "تايمز أب" المسيطرة على حفل الأوسكار

إسراء الطيب

سيطرت حملة تايمز أب من جديد على حفل توزيع جوائز الأوسكار، ما بين ألوان موحدة من قبل الفنانات أو وردة بيضاء يحملها الفنانين، لكن وصل الأمر مع إيما واتسون والتي تعد من كبار المدافعات عن حقوق المرأة والرافضين لكافة أشكال التحرش الجنسي إلى إرتداء اللون الأسود المعبر عن الحملة بإضافة إلى كتابة اسم الحملة على طول يدها.

إعلان

الأوسكار ليس المهرجان الأول الذي تبرز فيه الحملة وتلقى دعم من قبل القائمين عليه بالإضافة إلى مساندة واسعة من قبل الفنانات لكن حدث الأمر من قبل في احتفالية توزيع جوائز الجولدن جلوب وكذلك البافتا الشهر الماضي حيث اتخذت الأسود شعار لها، لكن ما هي حملة “تايمز أب” وإلى ما تهدف؟!

تعرف على حملة "تايمز أب" المسيطرة على حفل الأوسكار

هي حركة ضد التحرش الجنسي، تأسست في 1 يناير 2018، من قبل لفيف كبير من مشاهير هوليوود وجمعت في الفترة من يناير حتى فبراير فقط  مبلغ 20 مليون دولار لصندوق الدفاع القانوني، و أكثر من 200 محام متطوع.

وتأتي الحملة وفكرتها بعد الحوادث المتكررة في نوفمبر الماضي والتي كشفت العديد من حالات التحرش الجنسي التي تتعرض لها العاملات في المجالات الفنية والترفيهية مثل السينما والتلفزيون، ليكون اهتمامه الأول دعم قضية المرأة العاملة في عالم الفن وجعل مكانتها أكثر احترامًا وحماية، ويأتي في المقام الثاني حماية كافة النساء والعاملات من كافة أشكال وأساليب التحرش بكافة الطرق.

تعرف على حملة "تايمز أب" المسيطرة على حفل الأوسكار

وبدأت الحملة بشكل رسمي من خلال إعلان واضح في صحيفة نيويورك تايمز في 1 يناير 2018، بصندوق دفاع قانوني قدره 13 مليون دولار يديره المركز الوطني لقانون المرأة لدعم النساء ذوات الدخل المنخفض الذين يلتمسن العدالة من أجل التحرش الجنسي والاعتداء في مكان العمل.

وتميزت الأوسكار عن باقي المهرجانات بتخصيص وقت محدد للقائمين على الحملة من أجل استعراض أهدافها ودعمها ذلك بجانب دعم الفنانات التي كانت من أبرزهم الفنانة فرانسيس ماكدورماند الفائزة بجائزة أفضل ممثلة في الدورة الـ90 والتي خصصت جزء من كلمتها من أجل الحملة ومطالبة كافة الفنانات بالتضامن معها.

تعرف على حملة "تايمز أب" المسيطرة على حفل الأوسكار

 

وتهدف الحملة إلى المطالبة والحث على  تشريع قوانين لمعاقبة الشركات التي تتسامح مع التحرش بشكل متكرر والسعي نحو التكافؤ بين الجنسين في كافة الوكالات وحتى التعامل مع المواهب الجديدة والاستوديوهات المختلفة.

وخلال مهرجاني جولدن جلوب والبافتا كان اللون الأساسي التي تبنته الحملة هو اللون الأسود مع الوردة البيضاء وهو بالفعل ما قامت به الفنانات، والفنانين، إلا أن الأوسكار كان له شعارين ما بين الأبيض والأسود من ألوان الفساتين والبدل الرسمية، مع الاحتفاظ بالوردة البيضاء أيضًا كشعار لنقاء كل سيدة وحقها في الحفاظ على نفسها جنسيًا دون استغلال والأمر تكرر في حفل الجرامي وملت الوردة البيضاء الفنانات ليدي جاجا ولانا ديل ري ومايلي سايروس وكيشا وسيندي لوبر.

تعرف على حملة "تايمز أب" المسيطرة على حفل الأوسكار

 

ومن أبرز المتبرعين مارك ولبيرج ووليام موريس إندافور، بأكثر من 2 مليون دولار أمريكي بعد أيام من تدشينها، وتركت الحملة بيان مفتوح لكافة نساء العالم للتضامن معها وبالفعل قامت بتوقعيه مئات الاف من النساء بشكل خاص من بريطانيا وأمريكا.

ولن يكون الأوسكار المهرجان الأخير الداعم للحملة لكنها واحدة من بين العديد من الحملات التي بدأت والتي سوف تقام من أجل الوقوف ضد كل متحرش بعد أن تكون جبهة قوية من الفنانين والفنانات والمحامين المتطوعين لكافة القضايا التي تكشف عن حالات التحرش.

تعرف على حملة "تايمز أب" المسيطرة على حفل الأوسكار

تعرف على حملة "تايمز أب" المسيطرة على حفل الأوسكار

إعلان