ثقف نفسك

تعرف على فوائد تربية الكلاب مع أطفالك

تربية الكلاب مفيدة
تربية الكلاب,عالم الكلب,الكلاب حيوانات جميلة

من الشائع في أغلب الأوساط أن تريبة الحيوانات الأليفة داخل المنازل له آثار سلبية على صحة الأطفال، وهذا ما خالفته إحدى الدراسات الحديثة، التي قامت بدراسة تأثير تربية الكلاب في البيوت على الأطفال، ناصحة الوالدين اللذين ينتظرا مولوداً جديداً باقتناء كلب في الحال.

وقد خالفت نتائج هذه الدراسة التوقعات، حيث أكدت أن تربية الكلاب في البيت من شأنها أن توفر بيئة صحية للأطفال، حسبما نقل موقع «مترو» البريطاني لنتائج هذه الدراسة.

كما قدمت الدراسة الجديدة أخباراً إيجابية في عالم الكلب وعلاقات الطفل، حيث أظهرت بيانات جمعتها جامعة «ألبرتا» الكندية، أن «الحيوانات الأليفة المنزلية» -70% منها كلاب – أدت إلى أن يصاب الأطفال ببكتيريا الأمعاء المفيدة.

فوائد تريبة الكلاب للكبار والصغار:

كما أثبتت الدّراسات العلميّة والتّجارب أنّ تربية الحيوانات الأليفة بشكل عام تُؤثّر إيجاباً على صحّة الإنسان النفسيّة والاجتماعيّة والبدنيّة، وكذلك تُقدّم له خدمة حقيقيّة إذا استغلّها تجاريّاً. وفوائد تربية الكلاب بشكل خاصّ لها فوائد كبيرة جداً للإنسان منها:

الصحّة البدنيّة: حيث إنّ اقتناء كلب في المنزل قد يُشجّع صاحبه على مُمارسة الرّياضة والحركة، إذ إنّه من المعروف بأنّ الكلاب تُحبّ الجري وهذا مُفيد جيّد للصحّة، كما أنّ الكلب رفيق جيّد في مُمارسة الرّياضة سواء كانت الجري أم ركوب الدرّاجات. 

الصحّة العاطفيّة والنفسيّة: يعتقد عُلماء النّفس أنّ امتلاك حيوان أليف في المنزل كالكلب يعمل على الشّعور بالأُنس ويُقلّل من الشّعور بالوحدة. فالاكتئاب النّاتج عن الجلوس مدّة طويلة في هدوء قاتل ومن غير كلام يُمكن أن يودي بصاحبه إلى حالة مرضيّة، إلا أنّ الكلب شريك منزليّ جيّد يبثّ جوّاً من المرح.

والكلاب لها قدرةٌ كبيرة على نشر الحُبّ والمودة، فقد أثبتت الدّراسات أنّ الكلاب تُؤثّر بشكل إيجابيّ على الصحّة النفسيّة للإنسان، وبذلك يكون مُقتني الكل أفضل حالاً من الأشخاص الذين لا يملكون كلاباً.

وتُعتبر الكلاب رفيقة مُميّزة لكبار السنّ؛ فهي تُساعد على التّقليل من توتّرهم الشّديد، وتجعلهم أكثر نشاطاً وحركة بين أقرانهم. وجدت الدّراسات أنّ 70% من العائلات التي امتلكت كلباً حديثاً أصبحت أكثر سعادةً ومرحاً من السّابق.

الحراسة: تُعتبر الكلاب إحدى أفضل الحيوانات مهارةً وإخلاصاً في حماية الأشخاص والمُقتنيات الخاصّة، كما أنّها إحدى أقوى سُبُل الحراسة، فوجوده يُشعر صاحبه بالأمان والطمأنينّة.

ومن المعروف بأنّ الكلاب قويّة المُلاحظة، لذا فهي تُجيد تمييز الشّخص الغريب عن المنزل بسرعة، وفي هذا فائدة كبيرة ضدّ اللّصوص والغُرباء.

التّسلية: الكلاب حيوانات جميلة تُجيد تسلية صاحبها، فهي تُضفي جواً من المرح والمُتعة التي تعود بالسّعادة على الشّخص من خلال تدريبه على حركات مُعيّنة واللّعب معاً. كما تُستخدم الكلاب بكثرة في مُختلف أنواع السّيرك والألعاب البهلوانيّة؛ فهي تستجيب بشكل مُمتاز على التّدريب التفاعليّ مع الإنسان. كما ظهرت في الآونة الأخيرة اشتراك الكلاب بكثرة في برامج المواهب للفت انتباه العالم لمواهب المُدرّب أو الكلب نفسه.

كتب | احمد حبيب

شير