تكنولوجيا

تعرف على مراحل تطور البروسيسور

البروسيسور هو قلب الحاسب الألي حيث أنه يستقبل الأوامر ويعالجها ويعطينا نتائجها على شكل معلومات نستفيد منها والبروسيسور هو قطعة مربعة الشكل وخفيفة الوزن يخرج من أسفلها عدد من الأبر التي تسمح للمعالج بالأتصال مع مقبس المعالج على اللوحة الأم (البوردة)؛ وذلك لتبادل البيانات بينه وبين اللوحة الأم وأكبر الشركات المصنعة للبروسيسور هي شركة “إنتل” وفيما يلي عرض لمراحل تطور البروسيسور على مر التاريخ.

 إنتل سيليرون

يعتبر من أقدم وأضعف أنواع البروسيسور ومن عيوبه هي درجة الحرارة العالية التي يسببها طول فترة الاستخدام بالاضافة الى البطئ في الاداء.

2

 إنتل بينتيوم ديوال كور

بداية الخط الاقتصادي للشركة وبداية ظهوره كان في إصدارات الأجهزة المكتبية (PC) وأشتهر الإصدار ده في مصر من خلال مبادرة حاسب لكل بيت ومن أشهر إصدارات إنتل (إنتل بينتيوم 3) و (إنتل بينتيوم 4).

3

 إنتل كور2 ديو

البروسيسور (كور 2 ديو) مكون من نواتين بمعنى انه يتم توزيع الضغط على جهتين مما يحسن الأداء وما يميز تلك الفئة هي أنها تمتاز بانخفاض التكلفة بالاضافة إلى إنها مناسبة لأغلب التطبيقات والألعاب بإستثناء الألعاب عالية الجودة.

4

 إنتل كور 2 كواد

وهذا المعالج مكون من 4 نوايات بمعنى أنه يتم توزيع الضغط على 4 جهات وهذا الإصدار مناسب لمحرري الفيديو والمستخدمين اللذين يقومون بأكثر من عملية في وقت واحد.

6

 إنتل كور أي 3

هو معالج ثنائي النواة مثل الكور2 ديو ولكن تمت إضافة مجموعة من المزايا إليه كميزة تعدد المهام التي تسمح لكل نواة بمعالجة عمليتين في نفس الوقت.

5

 إنتل كور أي 5

تم إصدار هذا المعالج في سبتمبر 2009 ويتوافر هذا الإصدار في أجهزة الكمبيوتر اللوحية (لاب توب) بالاضافة الى القليل من الأجهزة المكتبية.

7

 إنتل كور أي 7

أعلى وأفضل إصدار لأنتل في الوقت الحالي لكنه يعتبر غير مناسب للمستخدمين العاديين نظرا لأرتفاع تكلفته نسبيا على الرغم من محاولة بعض الشركات المستعينة بهذا النوع من البروسيسور خفض تكلفته بشكل أو بأخر.

8

شير