ثقف نفسك

حقيقة إعطاء ماء الشرب للرضع

الماء للرضع
ماء الشرب,المياه المعدنية

الماء هو سر الحياة خاصة ماء الشرب، ولذلك تقف الأم الجديدة في حيرة وخاصة بالنسبة لمولودها الأول، وهذه الحيرة سببها أنها لا تعرف متى وكيف وكمية الماء الذي ستقدمه لرضيعها، وتسمع بعض التعليقات والنصائح والإرشادات من أمها؛ لأنها أكثر خبرة، وسبق أن ربت «أجيالاً»، فالأطفال كغيرهم من الكائنات الحية يحتاجون إلى المياه بالتأكيد. لكن لصغر سنهم وخاصة الرضع فإن لشرب الماء ضوابط من الضروري التقيد بها.

ويقول دكتور شارك بيول إن الماء ضرورى جدا خاصة في فصل الصيف وعلى الأم ألا تنسى تقديم الماء للأطفال، ولكن يجب تقديم الماء العادى حيث املأى الغلاية بالماء من صنبور المطبخ واغليها ثم اتركى الماء حتى يبرد قبل إعطائه لطفلك، واعلمى أن المياه المعبأة في زجاجات ليست خيارًا صحيًا.

وأضاف شارك أن ماء الشرب وبعض المياه المعدنية الطبيعية ليست مناسبة للأطفال الرضع نظرًا لكمية المعادن التي تحتوى عليها وإذا كنت تحتاجين إلى استخدام المياه المعبأة في زجاجات، تذكرى أن أي مياه معبأة التي تسمى «المياه المعدنية الطبيعية» قد تحتوى على الكثير من الصوديوم، بالنسبة للأطفال الرضع مما يؤثر عليهم لذا تحققى من الملصق للتأكد من أن كمية الصوديوم ليست أعلى من 200 ملليجرام للتر الواحد.

الرضاعة الطبيعية تغني عن الماء:

منذ بداية العام 2000 والأطباء يجرون دراسات عن حاجة الرضيع لشرب الماء، واكتشف الأطباء أن حوالي 25% من الأمهات اللواتي قدمن الماء للرضيع قد حدثت مشكلة صحية للرضيع، كما اكتشف الأطباء أيضاً أن الطفل الذي يحصل على الماء مع الرضاعة الطبيعية يصاب بالشبع والشبع يؤدي إلى نقصان وزنه، وعدم تقدمه وبالتالي يقل حليب الأم أيضاً؛ لأن إقباله على الرضاعة يقل.

ويحتوي لبن الأم في تركيبته على 80% من الماء، وتتغير هذه النسبة بين الصيف والشتاء، كما تتغير حسب المناخ الذي تعيش فيه الأم، كما تتغير حسب المرحلة العمرية التي يمر بها الطفل.

كتب | احمد حبيب

شير