عجائب وغرائب

حقيقة العثور على جثث كائنات فضائية

المخلوق الفضائي الذي سقطت مركبته في روزويل
جثث كائنات فضائية,كائنات فضائية

من السهل العثور على جثث لكائنات حية مثل حيوانات نافقة ودفنت منذ زمن سحيق أو بشر ماتوا منذ فترة، ولكن الصعب هو العثور على جثث كائنات فضائية، هذا الأمر في غاية الحيرة فإذا كانت هذه الجثث بالفعل لكائنات فضائية فهذا يعني بدون أدنى شك وجود كائنات فضائية تعيش معنا على سط الكرة الأرضية.

العثور على جثث كائنات فضائية في عدة حوادث:

الحادثة الأولى: بدأ الأمر في 8 يوليو عام 1947 عندما أعلن الجيش الأمريكي تحطم بالون عسكري فوق منطقة مواشي والتي عرفت فيما بعد بحادثة روزويل، ولكن كان هناك إدعاءات خرجت من علماء لجريدة واشنطن بوست تؤكد بأن الذي تحطم هو سفينة فضائية جاءت من خارج كوكب الأرض وتحطمت نتيجة عطل فني وليس هذه المرة الأولى التي تتحطم فيها سفينة، وإستند العلماء على الجثث الذي تم العثور عليها في منطقة الإنفجار تعود لكائنات فضائية وليس لبشر عاديين.

 

وأصدر الجيش الأمريكي بعد ذلك أكثر من بيان يؤكد فيه أن الإنفجار كان لبالون عسكري ولكل العلماء زعموا أن أن الجيش قام بعمليات تَستُر على الموضوع، حتى لا يتم إكتشاف بأن هناك طريقة للتواصل مع الكائنات الفضائية وبين الجيش الأمريكي.

الحادثة الثانية: في بيرو يعكف الباحثون على حل لغز العثور 5 جثث لكائنات فضائية، والتحقيق بشكل موسع ودقيق للوصول إلى نتائج دقيقة، وذلك بعد الكشف عن مجموعة من الجثث المحنطة، من بينها جثة طفل وأخرى لامرأة حامل مدفونة في مقبرة قديمة.

 

جثة فضائي في بيرو
جثث كائنات فضائية,كائنات فضائية

وجاء هذا الكشف الأخير، بعد أن أَصْدَرَ باحثون بالتعاون مع المؤتمر العالمي حول دراسات المومياء بَيَانَاً قَالُوا فيه، إن الأمر لا يعدو كونه خداعاً، حيث تم استخدام جثث بشرية، وطالبوا بإجراء تحقيقات رسمية؛ لِلتَّأكُّدِ من عدم ارتكاب جرائم تتعلق بالآثار.

كتب | احمد حبيب

شير