Advertisement
Advertisement
ثقف نفسك

حقيقة مخاطر عملية استئصال اللوزتين على الأطفال

مخاطر استئصال اللوزتين
استئصال اللوزتين,عملية جراحية

عملية استئصال اللوزتين هي عبارة عن عملية جراحية يتم من خلالها إزالة انسجة اللوزتين، المتكونة من كتل من خلايا الأنسجة الليمفاوية الواقعة على الجدران الجانبية، وهي عملية شائعة في كافة أنحاء العالم، ولا تعتبر عملية خطيرة أو ذات مضاعفات خطيرة على صحة الإنسان بشكل عام.

حقيقة مخاطر استئصال اللوزتين:

قد يُعاني الشخص من تكرار التهاب اللوزتين ممّا يستدعي عمليّة إزالتهما، ففي بعض الحالات يُؤدّي الالتهاب المتكرّر للوزتين إلى التهاب صديدي حاد وعندها تتحول اللوزتان من خط دفاع عن الجسم إلى مكان يُشكل مُشكلة صحّية تُؤثّر على سائر أعضاء الجسم.

تختلف الآراء الطبية حول إجراء عملية استئصال اللوزتين عند الأطفال، فمنهم من يؤيد هذا الأمر ومنهم من يرفضه، فقد يلجأ الطبيب لاسئصال اللوزتين عند حدوث خطر على الطفل، وخاصةً في حال عدم مقدرته على التنفس بشكل سليم أثناء لنوم، واستيقاظه بشكل متكرر بسبب توقفه عن التنفس، وحدوث اضطرابات ومشاكل في التركيز أثناء النهار، ويمكن أن يسبب له التبول اللاإرادي، مما يدفع الأهل على الإصرار بإجراء العملية لطفلهما وخصوصاً عند تكرار الالتهاب لأكثر من ست مرات في السنة الواحدة وحدوث تضخم في اللوزتين، خوفاً على طفلهما من المضاعفات واستمرار المعاناة.

وأما عن خطور التهاب اللوزتين المتكرر على القلب وغيره من الأعضاء فهي موجودة ومعتبرة بشرط التكرار وليس من مرة واحدة سنوياً، فقد يؤدي التهاب اللوزتين المتكرر إلى التهاب روماتيزمي في القلب وخاصة عند الأطفال، ولكن بعد سن الرابعة والعشرين يندر ذلك، ولكن قد يتسبب للكبار في التهاب بالمفاصل أو التهاب على الكلى.

وأما عن مضاعفات عملية استئصال اللوزتين فأهمها احتمال حدوث نزيف بعد العملية مباشرة أو بعدها بأسبوع نتيجة التهاب موضع اللوزتين، ولكن من الممكن تجنب السبب الأخير بأخذ مضاد حيوي مناسب بعد العملية.

كتب | احمد حبيب

Advertisement
شير