ثقف نفسك

حيوانات قاتلة لكنها تساعد الأنسان على الشفاء

وحش جيلا
شقائق النعمان،حيوانات قاتلة

يمثل كل نوع من أنواع الحيوانات جزءا مهما من النظام الطبيعي، فالحيوانات تساعد علي بناء الحياة، وتحفظ التوازن الطبيعي، لأنها تتغذي علي الحيوانات الأخرى، والنباتات وهذا التوازن مهم للطبيعة ويسمي دورة الحياة.

ويوجد أنواع كثيرة من الحيوانات فمنها الأليف، والمتوحش، والقوى، والقاتل، ولكن توصل العلماء إلى وجود بعض الحيوانات على الرغم أنها تعتبر من الحيوانات السامة إلا أنها لها دور كبير فى علاج المرضى المصابين بأمراض مثل الضغط، والتخلف العقلي، والأضطرابات النفسية، ومرض السكري وغيرهم كثير من الأمراض، وذلك لأن هذه الحيوانات تملك طاقة معينة تؤدي بعد تفاعلها مع طاقة الإنسان إلى شفاء المصاب من مرضه، ومن هذه الحيوانات:

1-شقائق النعمان البحرية:

وهو حيوان بحري سام ذو شكل يشبه الزهرة له العديد من اللوامس السامه، ويعيش فى المياة الدافئة التى تتراوح حرارتها بين 32 إلى 80 درجة مئوية على أعماق لا تتجاوز ال 50 متر تحت سطح الماء، ويتميز هذا النوع من الحيوانات بأن لديها نظام قوي بما فيه الكفاية لأختراق جلد الإنسان، ويمكن أن يستفيد منها الانسان، فقامت شركة التكنولوجيا الحيوية بأبتكار دواء مشتق من سم من شقائق النعمان يسمى «دالازاتيد»، ويهدف هذا الدواء إلى معالجة الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية مثل الصدفية، وذلك لأن العلاجات التقليدية لأمراض المناعة الذاتية مثل العلاج الكيميائي يؤثر على الجهاز المناعى بأكمله ونتيجة لذلك، يمكن لبعض الأمراض البسيطة مثل البرد أن تكون قاتلة بالنسبة لهم،  إلا أن «دالازاتيد» لا يستهدف سوى الخلايا المسببة للمرض، و يترك الجهاز المناعي سليما وقادر على الحماية.

2-وحش جيلا:

أحد أنواع السحالي السامة، وتعرف بالثقل وبطء الحركة، ويصل طولها إلى 60 سم، ورغم أن سحلية وحش الجيلا سامة، إلا أن طبيعتها الكسولة تعني أنها لا تمثل تهديدًا كبيرًا للبشر، ولكن أثبت أنها مفيدة للأنسان فى علاج داء السكرى من النوع الثانى، وذلك لأنها تحتوي على بروتين  إكسندين 4 وهو بروتين يشبه بروتين GLP-1 في الأنسان، ومن خصائصه أنه يساعد الجسم على تنظيم كمية الأنسولين.

إقرأ أيضا:

بالصور.. أجنة الحيوانات تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

أطرف صور الحيوانات لعام 2015

3-عنكبوت رتيلاء تشيلي الزهرية:

وهى نوع من العناكب كبيرة الحجم ذات الشعر، وتوجد الرتيلاء في الأجواء الدافئة، مثل المناطق الجنوبية، والغربية من الولايات المتحدة، وفي المناطق الأستوائية بأكملها، وأكتشف أن هذا النوع من العناكب يحتوى على بروتين يمكن أن يوقف الجسم عن تدمير كتلة العضلات الخاصة به عن طريق قطع بعض المسارات للخلايا المتضررة، ففى دراسة أجريت على فئران التجارب وجد أنه عند تناول الفأر جرعة محددة من هذا البروتين، زادت القوة  العضلية للفأر.

شير