عجائب وغرائب

غسالة أوتوماتيك تفسد لعبة الاستغماية لطفلين

الطفل وهو محشور داخل الغسالة
غسالة أوتوماتيك, لعبة الاستغماية

من منا لم يلعب لعبة الاستغماية هذه اللعبة التي كان لا يفسدها سوى سماع صوت الأب أو الأم لينهيها، ولكن تغير الأمر حيث قامت غسالة أوتوماتيك بإفساد لعبة الاستغماية لطفلين شقيقين في أوكرانيا.

حيث تعرض طفل يبلغ من العمر 7 سنوات للحشر داخل غسالة أتوماتيك أثناء لعبة الاستغماية مع شقيقه، وبحسب ما ذكره موقع مترو البريطاني، أن هذا الحادث الغريب وقع في مدينة خاركيف شرق أوكرانيا، حيث اعتقد الطفل أنه وجد أنسب مكان للاختباء من شقيقه، وتسلل داخل الغسالة، لكنه وجد أنه لا يستطيع الخروج مرة أخرى، وانتهى به المطاف يصرخ طلبا للمساعدة.

وقال موقع مترو أن عائلة الطفل لم تتمكن من مساعدته، واتصلوا بخدمات الطوارئ للمساعدة، إذ قام أربعة من رجال الإطفاء بتغطية جسد الصبي بزيت عباد الشمس لسهولة سحبه.

شقيق الطفل المحشور ينتظر خروجه لإستكمال اللعب:

وأشار والد الطفل أن شقيقه ظل يبكي وبسؤاله عن سبب بكاءه أوضح أنه يريد أن يخرج أخوه لإستكمال اللعب معه، مضيفاً إلى أنه ظل في حالة ذهول من رد شقيقه الذي أعتقد أن بكاءه بسبب تعرض أخوه الصغير لهذا الموقف العصيب.

ولم تنتهي القصة إلى هذا الحد، حيث تعرضت والدة الطفل إلى حالة إغماء بعد ظنها أن أبنها قد يتوفى ولن يستطيع الخروج مرة أخرى أبداً، فعندما كانا الوالدين يصرخان لمحاولة إنقاذ الطفل، كان هو في الداخل يضحك بصوت عالي، ولا يبالي لما هو فيه، وكان كل ما يشغله الخروج من الغسالة حتى يستطيع أن يستكمل لعبة الاستغماية.

الطفل بعد خروجه من الغسالة
غسالة أوتوماتيك, لعبة الاستغماية

 

وفي وقت لاحق، أشاد رجال الإطفاء بشجاعة الطفل، مؤكدين أنه لم يبك دمعة واحدة خلال الحادث، وسجلوا مقطع فيديو لعملية الإنقاذ الغير عادية، التي استغرقت نحو 20 دقيقة، وحقق شهرة كبيرة بمجرد تحميله على الإنترنت.

كتب | احمد حبيب

شير