المشاهير

فتح قضية مقتل الفنانة التونسية ذكرى مرة أخرى

جثمان الفنانة التونسية ذكرى
الفنانة التونسية ذكرى,فترة قصيرة

فترة قصيرة وتمر الذكرى الـ 13 على وفاة الفنانة التونسية ذكرى، ومازال الحدث يتذكره الجميع وكانه حدث أمس، كما مازال أيضاً هناك الكثير من الألغاز والتكهنات والمستمرة في فرض خيوطها على الأوساط الفنية، على الرغم من غلق القضية وتسجيلها قتل عمد وإنتحار بالنسبة لزوجها.

قضية مقتل ذكرى مازالت تشغل الرأي العام:

أكثر من 13 عاما مرت على جريمة قتل الفنانة التونسية ذكرى في القاهرة ولم تكتمل فصول التحقيق فيها.. ففي يوم 28 نوفمبر من عام 2003 قتلت المغنية المعروفة ذكرى.

ونشر الكثير من الروايات والقصص حينها، عن كيفية وقوع تلك الجريمة وأسبابها ودوافعها، إلا أن واحدة من تلك القصص ظلت طي الكتمان ولم تمر عليها وسائل الاعلام إلا نادرا.

شهد شارع حسن مظهر في حي الزمالك الارستقراطي بالقاهرة، حيث تسكن ذكرى، فصول مجزرة بشعة أودت بحياة أربعة أشخاص منهم الفنانة التونسية ذكرى، وزوجها رجل الأعمال المصري «أيمن السويدان، ومدير أعماله، ومديرة أعمال زوجته الفنانة، اعدت بعناية.

وكان جثمان الفنانة التونسية القتيلة قد وصل الى تونس على متن طائرة خاصة كان على متنها عدد كبير من المطربين والفناني العرب مثل هاني مهنا وحلمي بكر وصلاح الشرنوبي وإلهام شاهين وهالة صدقي وإيهاب توفيق وشيرين وأنغام وآمال ماهر وفيفي عبده وهند صبري وحميد الشاعري، بالإضافة إلى المطربين التونسيين لطفي بوشناق وصابر الرباعي ولطيفة والفنانين الإماراتيين حسين الجسمي.

وكان تقرير التشريح الطبي قد أكد أن المطربة ذكرى قتلت ب ٢٦ طلقة نارية منها ٢٢ طلقة في الصدر والبطن، وأكد التقرير ان ذكرى لم تمت مباشرة وظلت حوالي ربع ساعة علي قيد الحياة، بينما تلقت خديجة صلاح الدين ٢٢ طلقة وزوجها صبري الخولي ١٨ طلقة في حين قام ايمن السويدي بالانتحار بواسطة اطلاق رصاصة في فمه.

وأكد شقيق الفنانة التونسية أن العائلة قررت رفع قضية جديدة أمام القضاء المصري مرة أخرى لظهور أدلة جديدة أكدت على تورط بعض الوجوه السياسية في مقتل شقيقته.

كتب | احمد حبيب

شير