عجائب وغرائب

قصة السيدة الفرنسية التي أثارت حيرة العلماء

السيدة الفرنسية جوانا كورنيه
جوانا كورنيه, البنوك الفرنسية

السيدات والفتيات يبحثن عن الجمال والأدوات التجميلية التي قد تساعدهن في الحفاظ علي الجمال لأطول وقت ممكن، ولكن سواء الرجال أو السيدات فإن الحفاظ على الرشاقة والجمال له حدود خاصة وأن الجلد له معايير محددة ومن ثم يبدأ في الإنكماش بفعل العوامل الطبيعية.

مع تقدمنا في العمر، تخضع أجسامنا بشكل كبير للجاذبية ويبدأ ظهور الترهلات في مختلف مناطق الجسم. وربما أفضل شيء للمساعدة على تقليل ترهلات الجسم هو مراقبة الوزن وممارسة الرياضة.

قصة الفرنسية جوانا كورنيه:

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي صورة لسيدة فرنسية تدعى جوانا كورنيه وهي موظفة في أحد البنوك الفرنسية، والتي أثارت جدل الكثيرين بمظهرها الرائع وصغير السن حيث أن عمرها الفعلى يختلف تماماً عن المظهر الخارجي، وأذهلت جوانا كورنيه الفرنسية، البالغة من العمر 82 سنة، كل من ينظر إليها، لأنها تبدو أصغر بما لا يقل عن 40 سنة.

وأصبح السؤال الدائر حالياً هو ما هو سر شبابها؟ ويحاول العديد من العلماء دراسة الطبيعة الجينية لكورنيه لمعرفة سبب عدم تقدمها في العمر ولكن دون دوى حيث لم يتوصل العلماء لأي سبب يجعلها تتمتع بهذا الشكل الإنسيابي.

وذكرت مجلة ساينس الأميركية أن كورنيه من مواليد العام 1932، ولم تخضع يوماً لجراحة تجميلية، لكنها لا تبدو كشخص في الـ82 بالعمر، ومن يراها يعتقد انها في الـ40 من عمرها فقط.

ولفتت إلى أن هذه المرأة، وهي من سكان العاصمة الفرنسية باريس، هي أم لـ4 أولاد، ولديها 8 أحفاد و3 أولاد أحفاد. وقالت كورنيه في مقابلة مع المجلة إنها تكثر من أكل البطيخ، ما يسمح لها بالحفاظ على طلتها الشابة بالرغم من تقدمها في السن، لكن أحد العلماء رأى أن خللاً جينياً قد يكون السبب وراء شباب كورنيه «الأبدي»، بحيث أن خلايا الجلد تبرمج نفسها لتشيخ ببطء شديد.

كتب | احمد حبيب

شير