ثقف نفسك

تعرف على قصة الكنافة والقطايف وياميش رمضان

كنافة وقطايف
ياميش رمضان،كنافة وقطايف، أشهر الحلويات الرمضانية

تعتبر الكنافة والقطايف من أشهر الحلويات الرمضانية، وذوعلاقة وثيقة بهذا الشهر الكريم ومع أنتهائه تصبح هذه الحلويات غريبه على مائدتنا، ولهذه الحلويات جذورا في المجتمعات العربية وخصوصا مصر وبلاد الشام ولها تاريخ طويل.

نشأة وظهور هذه الحلوى الرمضانية:

1-الكنافة:

 بداية كانت الكنافة زينة لموائد الملوك والأمراء تتزين بها موائد رمضان، لطعمها وفوائدها وطيبتها، وقد تعددت الروايات حول بداية ظهور الكنافة فقيل إن صانعي الحلويات في الشام هم من اخترعوها وابتكروها وقدموها خصيصًا إلى معاوية بن أبي سفيان، وهو أول خلفاء الدولة الأموية وقت ولايته للشام كطعام للسحور لتمنع عنه الجوع الذي كان يحس به في نهار رمضان، فقد كان معاوية يحب الطعام، فشكا إلى طبيبه من الجوع الذي يلقاه في الصيام، فوصف له الطبيب الكنافة لتمنع عنه الجوع وقيل بعدها أن معاوية بن أبي سفيان أول من صنع الكنافة من العرب، حتى أن اسمها ارتبط به وأصبحت تعرف بـ”كنافة معاوية”.

ولكن رأى أساتذة التاريخ الإسلامي أن تاريخ الكنافة يعود إلى العصر الفاطمي وقد عرفها المصريون قبل أهل بلاد الشام، وذلك عندما تصادف دخول الخليفة المعز لدين الله الفاطمي القاهرة، وكان وقتها شهر رمضان، فخرج الأهالي لاستقباله بعد الإفطار ويتسارعون في تقديم الهدايا له ومن بين ما قدموه الكنافة على أنها مظهر من مظاهر التكريم، ثم إنها انتقلت بعد ذلك إلى بلاد الشام عن طريق التجار، وابتدعت كل بلد في طريقة صنع الكنافة وحشوها غير الطرق التي تفنن بها المصريون، فأهل الشام يحشونها بالقشطة، وأهل مكة المكرمة يحشونها جبنا بدون ملح ، وأهل نابلس برعوا في كنافة الجبن حتى اشتهرت وعرفت بالكنافة النابلسية، وتبقى بلاد الشام هي الأشهر في صنع أشكال مختلفة للكنافة، فهناك المبرومة والبللورية والعثمالية والمفروكة.

واتخذت الكنافة مكانتها بين أنواع الحلوى التي ابتدعها الفاطميون، ومن لا يأكلها في الأيام العادية، لابد أن يتناولها خلال رمضان، وأصبحت بعد ذلك من العادات المرتبطة بشهر رمضان في العصور الأيوبي والمملوكي والتركي والحديث والمعاصر، باعتبارها طعاما لكل غنى وفقير، مما أكسبها طابعها الشعبي.

2-القطايف:

أختلفت الآراء حول بداية أختراع القطايف ولكن أبرز الآراء تجمع على أنها أموية تعود إلى عهد سليمان بن عبدالملك التي قدمت له ولضيوفه فتناولوها بسرعة فجاءت تسميتها قطايف اشتقاقاً من كلمة اقتطاف.

3-ياميش رمضان:

ويعود أصل الاسم إلى منتصف العهد الفاطمي، حيث يختصر 10 أنواع تسالي ومن أشهرها عين الجمل، والبندق، واللوز، والفستق وكلها مواد مغذية غنية بالبروتينات والدهون والزيوت ومن الفواكه المجففة الزبيب وهو العنب المجفف الخالي من البذور والمشمش المجفف وقمر الدين والتين المجفف والأراصيا الغنية بالسكريات والفيتامينات والمعادن والألياف.

 

شير