المشاهير

قصة صورة أرنولد التي أبكت الملايين من محبيه

الممثل العالمي أرنولد
صورة أرنولد, أرنولد شوارزنيجر

نستعرض معكم قصة صورة أرنولد التي هزت أرجاء مواقع التواصل الإجتماعي على مدار أسبوع مضى، في البداية من منا لا يحب الممثل العالمي أرنولد شوارزنيجر هذا الممثل الذي أمتعنا بأفلامه التي كان يظهر فيها بعضلاته المفتولة وكان ومازال يستعرض قوته وحركاته التي تتميز بالأكشن والإثارة، ولم يكتفي الممثل العالمي أرنولد بشهرته في مجال رياضة كمال الأجسام فقط أو التمثيل أيضاً ولكن كان له نصيب من المجال السياسي حيث كان حاكم مدينة كاليفورنيا وهذا كان يدل على أن حب الناس له جعله يصبح حاكم عليهم لثقتهم الغالية فيه.

ولكن لا يفضل الحال على ما هو عليه فهناك مثل شعبي يقول (وقت المصالح الكل يتصالح) وهذا المثل دليل على أن السلطة والشهرة إذا زالوا عن شخص أصبح بدون قيمة وسط الناس وهذا ما حدث مع النجم العالمي أرنولد.

قصة صورة أرنولد:

نشر شوارزينجر عبر صفحته الرسمية بموقع تواصل الإجتماعي فايسبوك صورة له وهو نائم داخل كيس باللون الأخضر على الأرض أسفل تمثاله الشهير فى ولاية أوهايو وكتب تعليقاً قائلاً: “كيف تغيرت الأوقات” في إشارة منه لتقدّمه في السن بعدما كان يحتل صدارة العالم في كمال الأجسام.

 

قصة صورة أرنولد التي أبكت الملايين من محبيه

وقد أثارت هذه الصورة ضجة كبيرة وأبكت الملايين من متابعيه ومحبيه حيث تعود قصة الصورة كما يقول أرنولد في تصريحات صحفية له «كنت في زيارة لفندق قمت بإفتتاحه عندما كنت حاكم لمدينة كالفورنيا وهو الفندق الذي يتواجد أمامه التمثال بولاية أوهايو ووعدني صاحب الفندق بأن هناك غرفة محجوز بأسمي مدى الحياة وعندما أرغب في الإستمتاع بالفندق ليس علي سوى الذهاب بحقيبة يدي، وبعد أن تركت السياسة بفترة قررت الذهاب للفندق وعندما أخبرتهم بأن هناك غرفة بأسمي قال مسئول بالفندق لا يوجد شئ من هذا القبيل كما أن الفندق مشغول لمدة طويلة لذا يستحيل إستقبالي لذلك قررت أن انام تحت تمثالي وخرجت مني عبارة (كيف تغيرت الأوقات؟!) من حزني على هذا الموقف الذي أثبت لي فيما بعد أن السلطة والنفوذ هما ما يجعل للإنسان قيمة أما غير ذلك فلا تجهد نفسك فلن يكون لك شئ.

كتب | احمد حبيب

شير