ثقف نفسك

كيف تتواصل مع الأجانب بطريقة فعالة ومفيدة

التواصل مع أجانب
التواصل مع الأجانب،جنسيات العالم،ثقافات مختلفة

التواصل مع الأجانب له فوائد كثيرة حيث يفتح لك بابا لمعرفة أساليب تفكير مختلفة، ورؤية أخرى للحياة التي يعيشها، ولطبيعة الحياة الآن أصبحت كل جنسيات العالم تتعامل سويا في الشركات العالمية أو البلدان المختلفة، وفي كل عائلة هذه الأيام ستجد ذلك الشخص الذي ذهب ليعمل في بلد أخرى أو يعمل في شركة عالمية حيث الموظف الذي بجانبه هو شخص من مكان آخر وهكذا، هذا العالم المتداخل جدا الآن أصبح يحتم علينا معرفة الطريقة الأنسب من أجل التواصل مع الأجانب والحصول على تجربة جيدة وفريدة لنضيفها إلى قائمة تجاربنا الجيدة الأخرى.

كيف تتواصل مع الأجانب بطريقة فعالة ومفيدة؟

1-التوصل عن طريق اللغة:

وذلك عن طريق لغتهم الأم إذا كنت تتقنها أو لغة عالمية تعرفونها أنتم الأثنين أو حتى لغات الإشارة التي يفهمها البشر بالفطرة، بإمكانك أن تتعرف كيف تتعامل من خلال كل هذه الطرق المختلفة وكيف تقوم بتطويرها، وأيضا كيف تتعامل مع الثقافات المختلفة بالطريقة الأنسب، ففي النهاية الثقافات المختلفة هي وسيلة للتعلم والتعارف وقبول الآخر ورؤية الوجه الجميل المختلف من الحياة.

2-تعرف على الثقافة الأخرى قبل أن تبدأ المقابلة:

وذلك من خلال القراءة عن أهم الأشياء فى ثقافة الشخص الذي أنت على وشك مقابلته، إقرأ عن الأحوال العامة في بلده وعن الأشياء التي يهتم بها شعبه، وربما يمكنك أيضا أن تبحث عن المواضيع اللائقة وغير اللائقة التي يمكنك أن تتحدث فيها، فهناك مثلا تلك الدولة التي يعتبر السؤال فيها عن أمور شخصية هو أمر في غاية الوقاحة بينما لا يعتبر كذلك في مكان آخر، إذا أردت أن تكون مستعدا كفاية حاول أن تجد تلك المعلومات وأستفد بها في عملية التواصل مع الأجانب الآخرين.

3-تقبل الأختلاف:

فبالتأكيد ستتعرض إلى ثقافات مختلفة وأفكار وحياة مختلفة، ما سيترتب على كل تلك الأختلافات أن تجد أشياء مختلفة تماما وربما متناقضة مع أسلوبك وحياتك وثقافتك، لا تجعل تلك الأختلافات تقف عائقا في طريق بناء تلك العلاقة وكن قادرا على تقبل هذا الأختلاف والتعامل فمثلا، ذلك المكان الذي يعتبر السؤال فيه عن الأحوال الشخصية أمرا وقحا، لن يكون الشخص القادم منه شخصا متحدثا كثيرا أو سهل الحوار معه، فلا تستغرب من أمر كهذا وكن متقبلا للأختلاف ومستعدا للتعامل معه.

4-كن مهذبا في حوارك:

إبدأ حوارك بطريقة رسيمة عند التواصل مع الأجانب وأتبع الطريقة المهذبة المتعارف عليها حتى يتم السماح لك بالتعامل بطريقة أخرى، فمثلا في إحدى الثقافات سيكون محادثة الشخص الذي أمامك بأسمه الأخير مسبوقا بكلمة سيد أو سيدة هو الأسلوب المهذب، وربما أن تقول حضرتك هو الأسلوب المهذب، وربما أن تنادي الشخص بأسمه كاملا هو الأسلوب المهذب، حاول أن تعرف الطريقة التي يجب أن تتعامل بها ولا مانع من السؤال إذا لم تكن متأكدا من الأسلوب المهذب في تلك الثقافة ثم أتبعه حتى يأذن لك الشخص الآخر بمناداته بغير ذلك.

5-تعلم بعض الكلمات البسيطة من الثقافة المقابلة:

إذا لم تكن قد تعلمت لغة الطرف الآخر في النقاش مسبقا، فلا بأس من تعلم بعض الكلمات البسيطة من لغته كـ مرحبا، وكيف حالك،  وتلك الأسئلة البسيطة التي تبدأ بفتح حوار بها.

شير