ثقف نفسك

كيف تختار الشريك المناسب لمشروعك

الشريك المناسب فى العمل
الشريك المناسب،أسس نجاح المشروع،شراكة الأصدقاء

يعتبر أختيار الشريك المناسب الذى سيشاركك فى بدأ مشروعك من أهم أسس نجاح هذ المشروع، وحاجتك إلى المال أو إلى المساعدة البدنية والفكرية تجعلك تحتاج إلى شريك معك ولأختياره يجب أن تضع بعض المعايير والأسس فطبيعة الأشخاص وطباعهم وطرق تفكيرهم مختلفة.

أسس أختيار الشريك المناسب لمشروعك:

1-تحديد طبيعة الشراكة التى تحتاجها:

فطبيعة الشراكة هل هى مادية أو فكرية عملية أو تجمع بين الأثنين، الشراكة الفكرية والعملية هي الشراكة التي يكون فيها الشريك صاحب فكرة معك وأيضا سيقوم بالعمل في المشروع، أما الشريك المادي فهو الممول إلى المشروع إن كان بجميع رأس المال أو جزء منه، وهناك نوع من الشراكة تجمع بين الأثنين، لذلك عليك أن تقوم بتحديد نوع الشراكة التي تبحث عنها، والذي يهمك في هذا الأمر إن تحديد نوع الشراكة يحدد نوع الشريك ويحدد طريقة التعامل معه، يجب الانتباه إلى الشريك فهو يعتبر عاملا مهما في نجاح أي مشروع أو خسارته وأنهياره.

2-أختيار شريكا تتفق معه على أسلوب للعمل:

يجب أن تختار الشريك الذى تتفق معه على أسلوب العمل، وتطبيق النموذج الذي يجب أن يسير عليه العمل فتوحيد طريقة العمل شرط مهم جدا للنجاح فأختلاف السياسيات الداخلية قد يقود إلى الفوضى وعدم النجاح، وان رغبة كل طرف في تطبيق نموذجه الخاص على العمل سيؤدي لاحقا إلى خلاف شديد و قد يؤدي إلى فشل المشروع، ولهذا عليك أن تناقش كل شريك محتمل في فكرته عن أسلوب العمل، وأن تبدأ معه في المقارنة بين تفسيرك لمنطقك وبين تفسيره، وفي حال اجتمعت الرؤيتان يمكنك أن تتفقا.

3-أختر الشريك المثابر وأبتعد عن العنيد:

تعتبر المثابرة من أكثر الصفات التي تتواجد في رجل الأعمال الناجح وتعني المحاولات المستمرة والمتواصلة للوصول إلى الحلول التي تساعد على النجاح، البعض لا يكتفي بفكرة واحدة للحل فيثابر على العمل للوصول إلى حلول أخرى وطرق تساعد على هذا الأمر، أما أن يكون الشخص عنيدا ففيها يصبح الشخص غير قابلا للنقاش في فكرته ومعادلته، ويهدد أي مشروع وأي نشاط على العكس من المثابر والذي يكون سببا مباشرا فيه، إذا يجب أن تفرق بين الصفتين وأن تبحث في رحلتك عن اختيار الشريك التجاري المثابر وتبتعد عن العنيد.

4-أبتعد عن شراكة الأصدقاء:

وعليك أن تبتعد عن شراكة الأصدقاء أو حتى عن شراكة الأقارب فالخطر فى هذه الشراكات تكن في المحاباة وعدم القدرة على الحساب الناجح فكل هذه الأمور قد تؤدي في النهاية إلى عدم الجدية والتخاذل، وقد تؤدي إلى عدم القدرة على المحاسبة  فدخول المجاملات في علاقة الشراكة أمر خطير، أما إذا كنت جازما في قدرتك على التفريق بين العلاقات الشخصية وبين العمل، فلا يوجد ما يمنع من ذلك.

5-أختر شريكا لديه أفكار مختلفة:

 يجب فى البداية الأتفاق على الرؤية والهدف وطريقة العمل، ولكن هذا لا يمنع من وجود أفكار مختلفة عند كل طرف تساعد في حل المشاكل التي قد تظهر وهو أمر مبرر ومشروع، بل إن المشكلة الحقيقة أن تقوم بالشراكة مع شخص يماثلك تماما في أسلوب حل المشاكل فهنا قد يصبح المجال للأفكار الجديدة ليس خصبا، بل يدور في فلك واحد بدل من تقاطعه بين فكرين مختلفين وطريقتين مختلفتين في التفكير.

شير
PGlmcmFtZSBpZD0nYTY1MTNiYTInIG5hbWU9J2E2NTEzYmEyJyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYWZyLnBocD96b25laWQ9MTcmY2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRScgZnJhbWVib3JkZXI9JzAnIHNjcm9sbGluZz0nbm8nIHdpZHRoPSc4MDAnIGhlaWdodD0nNDAwJz48YSBocmVmPSdodHRwOi8vZXBpY21oLmNvbS9hZHNlcnZpbmcvd3d3L2RlbGl2ZXJ5L2NrLnBocD9uPWEyMWNmZTNmJmNiPUlOU0VSVF9SQU5ET01fTlVNQkVSX0hFUkUnIHRhcmdldD0nX2JsYW5rJz48aW1nIHNyYz0naHR0cDovL2VwaWNtaC5jb20vYWRzZXJ2aW5nL3d3dy9kZWxpdmVyeS9hdncucGhwP3pvbmVpZD0xNyZjYj1JTlNFUlRfUkFORE9NX05VTUJFUl9IRVJFJm49YTIxY2ZlM2YnIGJvcmRlcj0nMCcgYWx0PScnIC8+PC9hPjwvaWZyYW1lPg==