ثقف نفسك منوعات

كيف يؤثر”الأيموشن”فى حياتنا

لم نعد بحاجة الآن للتعبير عن حالتنا سواء حزن، فرح، غضب، ملل بالطرق التقليدية سواء بالشكوى أو بالشكر إنما أصبح “الإيموشن” هو الحل يوصل كل ما نريد أن نقوله من غير ولا كلمة.

فأظهرت دراسة أمريكية حديثة قامت بها جامعة “إلينوي” الأمريكية معلومات مذهلة عن الرموز التعبيرية “الأيموشن”ومدى تأثيرها على عقل الأنسان وفهمه ووعيه، وأوضحت أن الرموز التعبيرية المختلفة ليست مجرد إضافة جيدة للكلام للتعبير عن مشاعر ما، وإنما تؤثر على وعي من يقرأ الكلام ويتأثر به تبعا للأيموشن الموجود فيه، إذ أن وعي الإنسان يفهم ويستجيب للكلام الذي يحتوي على أيموشن أكثر بكثير من فهمه لنفس الكلام بدون الأيموشن، بالإضافة إلى أن القارئ قد يستجيب لنفس الكلام بطرق مختلفة وذلك بسبب اختلاف الرموز التعبيرية، حيث أجري الباحثون تجربة أن قامو بوضع جملة “انت أحمق” بجانب رموز تعبيرية متنوعة ومختلفة، فوجدوا أن كل فرد يستجيب للكلام تبعا للرمز الموجود بعد الكلام، فالرمز الضاحك جعل الإنسان يضحك ويظنها فكاهة، والرمز الحزين جعل القارئ يظنها إهانة، وتغيرت الاستجابات بتغير الرموز.

وأكدت الدراسة أن تأثير الرموز التعبيرية المختلفة تساوي تأثير الكلام المنطوق إذ أن الشخص الذي يقرأ الكلام به رمز تعبيري ضاحك، يستجيب بنفس القدر إذا اتصل به نفس الشخص وقال الكلام نفسه بضحك، وأن الشخص الذي يقرأ الكلام ينظر للرموز أولا لكي يأخذ الانطباع الأول قبل الكلام، وأنه يستجيب للرمز مهما كان الكلام.

شير