ثقف نفسك لايف ستايل منوعات

لكِ سيدتي..كيف تختارين الوظيفة المناسبة لكِ

عمل المرأة
عمل المرأة،المعتقدات الدينية،الحالة النفسية والجسمانية

أصبح العمل بالنسبة للمرأة شئ أساسى لا يمكن الأستغناء عنه، فقد تلجأ بعض النساء إلى العمل لأسباب مختلفة بحسب تنوع أحوالهن، وثقافاتهن، وظروفهن المعيشية والمادية، فأحيانا تبحث المرأة عن وظيفة ما مدفوعة بضيق الحال، وأحيانا أخرى يكون الدافع مجرد ملء وقت فراغ لديها أو للشعور بالذات والطموح وهو السبب الرئيسي وراء سعيها للعمل.

ولكن كيف تختار المرأة الوظيفة المناسبة لها؟

1-التعليم والخبرة:

فعمل المرأة مثله مثل أي عمل، يقوم على قدر من الخبرة، لذلك كلما كانت الوظيفة التي تختارينها لنفسك متماشية مع تخصصك العلمي وخبرتك المهنية، كلما زادت فرص نجاحك في هذه الوظيفة، وهناك العديد من الأمثلة التي توضح تألق المرأة ونجاحها عندما تختار الوظيفة التي تتوافق مع تعليمها وخبرتها المهنية، وينبغي أن يبدأ تحديد مجال العمل الذي تريدى الألتحاق به في مرحلة التعليم، حيث سيساعدك نوع الدراسة التي تختارينها في نيل الوظيفة التي تناسبك، وتحلمى بها، ويمكنك تحقيق النجاحات والتقدم فيها.

2-المفاهيم الثقافية والمعتقدات الدينية:

فقد تفرض الثقافة والمعتقدات السائدة في بعض المجتمعات حدودًا وقيودًا على عمل المرأة، وتتنوع حدة هذه القيود بتنوع الثقافات والمعتقدات الدينية، فأحيانًا تكون هذه القيود صارمة بدرجة تمنع عمل المرأة بالأساس، وأحيانًا تكون أقل حدة وصرامة من ذلك، ولكنها تحد من أختيارات النساء عند البحث عن عمل ملائم لهن، لا سيما في البلاد العربية والإسلامية ذات الطابع الثقافي والديني المحافظ، ومع ذلك لا تزال هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأعمال والوظائف التي تلائم المرأة ولا تصطدم مع مفاهيم تلك المجتمعات الثقافية ومعتقداتها الدينية، وبالتأكيد كلما كان العمل الذي تشغله المرأة مقبولًا من الناحية الثقافية والدينية كلما زادت إنتاجيتها وحققت النجاح المرجو في هذا العمل.

3-الحالة النفسية والجسمانية للمرأة:

فتختلف المرأة نفسيًا، وعاطفيًا، وجسمانيا عن الرجل، لذلك ينبغي أخذ هذا الأختلاف في الاعتبارعند اختيار العمل الملائم لكِ، فكثير من النساء تدفعهن فكرة المساواة بين الرجل المرأة والشغف بتحقيق أحلامهن وأهدافهن إلى السعي لتحقيق هذه المساواة حتى في نوعية الأعمال والوظائف التي يقوم بها الرجال، ولكن هناك بعض الأعمال لا تناسب طبائع المرأة، وتوجد أيضًا أعمال لا تتناسب بأي حال من الأحوال مع طبيعة الرجل مثل وظيفة جليس أطفال، فلذلك يجب أن يكون عمل المرأة ملائمًا لطبيعتها وتكوينها الجسدي والنفسي.

4-التوفيق بين البيت والأسرة وبين عمل المرأة:

فتجد كثير من النساء صعوبات في التوفيق بين حياتهن المهنية وواجباتهن المنزلية، بل أحيانًا يصل الأمر ببعضهن إلى التقصير في أحد الجانبين، أو على الأقل الأهتمام بأحدهما على حساب الآخر، مما يجعل فكرة عمل المرأة غير مطروحة عند كثير من النساء، فينبغى على المرأة قبل أتخاذ خطوات عملية في هذا الأمر، وضع البيت والأسرة والحياة الزوجية في الأعتبار، وذلك لتجنب الصعوبات والمشاكل بأختيار عمل يتناسب مع الحياة الزوجية، كأن يكون العمل قريبًا من المنزل، أو تكون عدد ساعات العمل محدودة بالقدر الذي يتيح تخصيص وقت كاف لرعاية أسرتك والوفاء بألتزاماتك نحو زوجك وأطفالك.

 

شير