الجواز الحياة

لو عايز تخرج سليم من الشتا احذر المواقف دي مع مراتك

إسراء الطيب

أول ما الشتا بيبدأ السقعة والبرد بتلاقيهم تلاقي بيغيروا من طبيعتك وأسلوبك في التعامل مع كل الناس، تخيل بقى لو أنت مكان مراتك، والمفروض تتعامل مع المية في غسيل مواعين ولا عمل شاي ولا قهوة ولا طبخ أكل ولا بقى الغسيل ونشره، كل الحاجات دي بتخلي مراتك مش طايقة نفسها وعلى أخرها ومش مستحملة حد يتنفس جنبها.

إعلان

طب لو حابين نعدى الشتا ده وانت بخير مش مفقعولك عين ولا شادين شعر بعض ولا تلاقي نفسك لاصق في الحيطة عشان انفجرت فيك، ولا تكون القلبة الأجمد بقى وتقولك ألبس أنت في شغل البيت، عشان كل ده ميحصلش ممكن تاخد بالك من الكام نصيحة الجايين دول وأهم حاجة كمان أبعد عن أي حاجة بتعصبها عشان مصلحتك.

حاول تقلل من طلباتك

على قد ما تقدر بلاش تنادي عليها كل شوية وتطلب حاجة، شوية قهوة ، شاي، أكل، أهدى بدل ما تطلع كل السقعة في قفاك، وتنسيك أنت مين وجين هنا لي

إعلان

بلاش تفضل قاعد تحت البطانية

طول ما انت قاعد تحت البطانية ومدفي بلاش تفكر تطلب وتتأمر هتلاقيها أعلنت العصيان وشوف مين هيعبرك، ولو فكرت تطلع رجلك بره البطانية هتلاقي نفسك وقعت في القطب الشمالي.

متفكرش تتريق

 التريقة هي خطوتك الأولى للنكد الأبدي على حياتك، فبلاش تفكر مجرد تفكير او هزار إنك تتريق على شكل لبسها وهي لابسه 5 حتت فوق بعض بص لنفسك الأول

ما تحاولش تقرب من حدود المطبخ

من الأوقات اللي ممنوع الاقتراب فيها من حدود المطبخ واعتبرها منطقة عسكرية، وهي بتغسل المواعين أو الهدوم صدقني ده في مصلحتك

لما تلاقيها قاعدة قدام التلفزيون

بعد مغامرة نشر الغسيل وصوابعها وقفت، هتلاقيها قاعدة قدام التفزيون بتفكر تتباع المسلسل التركي، نصيحة لله سلمها الريموت بالذوق واعملها حاجة دافية وخدلك جنب.