ثقف نفسك

ما الذي يمكن أن تسببه الوحدة في صحة الأنسان

الشخص الوحداني
صحة الأنسان،تأثير الوحدة،الشخص الوحداني

للوحدة تأثير سلبي كبير على صحة الأنسان، فدائما ما يشعر الأنسان بالفراغ، والعزلة، وأنه مقطوع عن الآخرين ولا يوجد من يعينه أو يشاركه همومه، وفي بعض الأحيان يجد الشخص الوحداني صعوبة في التواصل مع الأخرين ويتسبب ذلك في الكثير من الأثار السلبية على صحته.

الأثار السلبية للوحدة على صحة الأنسان:

1-أثبتت الكثير من الدراسات بأن تأثير الوحدة، والعزلة على صحة الأنسان كتأثير تدخين 15 سيجارة يوميا، وتتجاوز أيضا تأثير البدانة والسمنة على الجسم.

2-الأشخاص الذين يعانون من الوحدة هم أكثر عرضة للوفاة المبكرة بنسبة 50 % مقارنة بالأشخاص المترابطين أجتماعيا.

3-إهمال الشخص لنفسه سواء من الناحية الصحية، أو المظهر الخارجي وبالتالي تنعدم ثقته بنفسه، ويزداد عنده شعور الإحباط، والأكتئاب.

4-التعرض للكثير من أمراض القلب، وذلك يترتب أيضا على إهمال الشخص لنفسه، ولنظامه الغذائي، والتوقف عن ممارسة أي أنشطة رياضية مما يؤثر سلبا على لياقته البدنية، ويصبح أكثر عرضة للإصابة بالسمنة، وضغط الدم، والكوليسترول، وغيرها من المشاكل التي تؤثر تأثيرا مباشرا على صحة القلب.

5-أثبتت الدراسات أيضا بتأثير الوحدة، والعزلة على جهاز المناعة، فالتوتر الذي يشعر به دائما الأنسان الوحداني يضعف مناعة الجسم، فيصبح الجسم أكثر عرضة للفيروسات،والأمراض، وإلتقاط العدوى.

6-إرتفاع نسبة الإصابة بأمراض الزهايمر، كما أنها تعرض الإنسان لأمراض نفسية مزمنة.

7-الشعور بالأرهاق، والأكتئاب فكلما زادت نسبة التوتر إرتفع مستوى هرمون الكورتيزول في الجسم مما يتسبب في الشعور دائما بالأرهاق، والأكتئاب.

إقرأ أيضا:

تأثير الهواتف الذكية على حياتنا

تعرف على تأثير حبة الفيل الأزرق

ولذلك تدعو العديد من الدراسات التي أثبتت الأثار السلبية للوحدة على جسم الأنسان إلى فتح قنوات التواصل الأجتماعي مع الأخرين، لأن ذلك سيزيد نسبة أحتمال التمتع بحياة طويلة وصحية، وذلك لأن الشخص الذي يشعر بأنه مرتبط مع جماعة تشاركه أحزانه، وأفراحه يكون لديه دائما إحساس بمسئولية تجاه الأخرين فيبادرهم المشاعر، وهذا له تأثير إيجابي على صحة الأنسان.

 

 

شير