عجائب وغرائب

معلومات مثيرة عن أقدم نسخة للمصحف الشريف

أقدم نسخة مصحف
القرآن الكريم,جامعة أوكسفورد

عثر مواطن في جمهورية اليمن العربية على نسخة من كتاب الله (القرآن الكريم) تعبر هي أقدم نسخة من المصحف الشريف على وجه الأرض وعلى مستوى العالم في أحد الكهوف الجبلية جنوب المدينة، وقد وضعت بداخله مادة شمعية نادرة ملفوفة بغطاء جلدي، والنسخة القرآنية خالية حروفها من النقاط والتشكيل وقد دون على صفحتها الأولى: “نسخت بيد الفقير إلى الله عام 200 هجرية” بشكل يؤكد أنها أقدم نسخة للقرآن الكريم في العالم.

كما عثر أيضا بجانب المصحف الكريم على سيف بقبضة نحاسية مصقولة كتب عليه بخط عربي واضح اسم (ذو الفقار) وهو الاسم الشهير لسيف علي بن أبي طالب رضي الله عنه، والذي يرجح أنه قد أهدي إليه من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بحسب بعض الروايات التاريخية.

ووفق ما تناقلته الوكالات فإن عروضاً مغرية قدمت لهذا الشاب لحمله على بيع نسخة القرآن الكريم كان آخرها 12 مليون ريال يمني غير أنه رفض ذلك.

نصوص خطية تعود عمرها إلى عام 500 ميلادي:

وخضع المخطوط أو المصحف الذي تم إكتشافه إلى الكشف عن طريق الكربون المشع لتحديد عمره، بعدما أطلع عليه أحد طلبة الدكتوراه، فحدثت المفاجأة “المثيرة”.

وقالت مديرة المجموعات الخاصة في الجامعة، سوزان ورال، إن الباحثين لم يكن “يخطر ببالهم أبدا” أن الوثيقة قديمة إلى هذا الحد.

وبين الفحص الذي أجري في وحدة تقنية الكربون المشع في جامعة أوكسفورد أن النص مكتوب على قطع من جلد الغنم أو الماعز، وأنها كانت من بين أقدم نصوص القرآن المحفوظة في العالم.

ويحدد هذا الفحص عمر المخطوط بنسبة دقة تصل إلى 95 في المئة، ويشير إلى أن النص الموجود على هذه الجلود يعود تاريخ كتابته إلى الفترة ما بين 568 و645 ميلادي.

كتب | احمد حبيب

شير