حيوانات غريبة عجائب وغرائب

معلومات مذهلة عن سفينة الصحراء.. الجمل

الجمل أو سفينة الصحراء
سفينة الصحراء, الحيوانات البريئة

الجمل أو سفينة الصحراء من الحيوانات البريئة والصديقة للإنسان؛ وقد ذكرها الله عز وجل في كتابه الكريم عندما قال أفلا تنظرون إلى الإبل كيف خلقت، وذلك بسبب قمة الإعجاز العلمي الموجود في الجمل كمخلوق فريد من نوعه، له خصائص فريدة ومتميزة عن سائر المخلوقات.

واستخدم الإنسان الجمل منذ آلاف السنين؛ وقد حباه الله عز وجل بقدرات عظيمة تمكنه من تحمل السير لمسافات طويلة؛ فوق تلال الرمال الناعمة، وسط صحراء قاحلة يندر فيها الزرع والماء؛ وتكثر فيها الرياح والعواصف الرملية الشديدة؛ لذا أطلق عليه «سفينة الصحراء»، وهناك نوعان من الجمال النوع العربي ويعيش في شبه الجزيرة العربية وشمال قارة إفريقيا ويتميز هذا النوع بأن له سنامًا واحدًا فقط على ظهره، أما النوع الثاني هو آسيوي ويعيش في وسط قارة «آسيا» ويتميز هذا النوع بأن له سنامين بدلاً من سنام واحد، كما أنه أكبر وزنًا وأشد قوة، لكن أرجله أقصر، وسرعته في الجري أقل، ويغطى معظم جسمه وبر كثيف.

معلومات غريبة عن الجمل:

لقد خلق الله عز وجل الجمل أو سفينة الصحراء بالكثير من الصفات والمميزات الفريدة من نوعها، حيث للجمل القدرة على تكييف درجة حرارة جسده ليلا ونهاراً مع درجة حرارة المحيط الخارجي، فهو بذلك نادر التعرق وهذا ما يجعله قادراً على الاحتفاظ بالماء في جسده حتى بدرجات الصحراء المرتفعة كدرجة 49 درجة مئوية.

ويستطيع الجمل أو سفينة الصحراء تناول النباتات الصحراوية والتي بها أشواك وعادة تكون جافة وذلك لإمتلاك الجمل شفاه كبيرة خشنة وفم قوي للغاية، اما عن الأقدام فيتمتع الجمل بأقدام غليظة وقوية ذات عُرض كبير وهذا يساعده في عدم الغوص في رمال الصحراء برغم وزنه الثقيل وهكذا يبقي الجمل جلداً لمسافات طويلة من السير تبلغ 161 كم دون أي عناء أو شكوى.

كتب | احمد حبيب

شير