سينما قدرها رمضان

ملخص الثلث الأول من كلبش2.. النجاة من محاولتي قتل وعصابة كاملة تقاتل الانصاري

ملخص الثلث الأول من كلبش2.. النجاة من محاولتي قتل وعصابة كاملة تقاتل الانصاري
كلبش 2

إسراء الطيب

بدأت أحداث الجزء الثاني من مسلسل كلبش بعودته للعمل من جديد بعد الترقية وزواجه من فريدة وحملها في الأشهر الأخيرة وكذلك زواج شقيقته من زميله حسام وسط أجواء هادئة إلى أن قرر التوجه للفيوم للتحقيق في قضايا تهريب وبيع السيارات.

إعلان

وخلال تواجد الأنصاري في الفيوم يفاجئ بشخصية أبو العزم الذي يقدمها عبد الرحمن أبو زهرة وهو مجرم وهارب من حكم بالإعدام ويعمل في كافة الأعمال غير المشروعة وآخرها مساعدة أفراد داعش على الهجوم على كمين أمني تواجد به الأنصاري وزوج شقيقته، ونجح سليم في الخروج حي والقبض على أحد عناصر منفذي الهجوم.

 

وينتقل بعدها للتخطيط للقبض على أبو العزم وينجح في ذلك إلا أن تلك الخطوة تفتح النار عليه لباقي أحداث المسلسل، فالقبض عليه أثار غضب شخصية جديدة تظهر في الأحداث وتصبح العدو الأكبر لسليم وهو عاكف ابن أبو العزم لا يفرق كثيرا عن والده في العمل بكافة الأمور غير المشروعة إلا أنه اختار العمل في الظل وتجارة السلاح وتنظيمها بالوطن العربي كله وكذلك العمل مع الجهات الأجنبية ومنظمي العمليات الإرهابية بل أنه مزودهم بالسلاح ويقدم تلك الشخصية هيثم أحمد زكي.

 

 

اختار هيثم أن يأخذ بثأر القبض على والده من خلال عملية مسلحة على بيت سليم الأنصاري راح ضحيتها شقيقته وزوجته وانقذوا ابنه مالك في اللحظات الأخيرة قبل وفاة أمه وأصيبت والدة سليم بالنخاع الشوكي فباتت مصابة بشلل نصفي لبقية حياتها، وخرج سليم حي من الحادث بإصابة بسيطة بالكتف.

 

وهنا يدخل سليم لحالة البحث عن الثأر من قاتل اسرته وميتم طفلة مالك، إلا أن الأمور تزداد تعقيدا كل مدى ونقله البزاوي الذي يقوم بدور صلاح عضو الأمن الوطني إلى العمل  بالسجن الذي يتواجد به أبو العزم وبمجرد أن حاول سليم الدخول لآبو العزم أكثر من مرة والتحقيق معه حتى وصل الامر لابنه الذي اشتكى سليم والسجن ليستبعد من التحقيق معه أو الدخول له حتى.

 

وعلى الجانب الأخر يتجه سليم لفرض الرقابة والسيطرة على السجن من خلال حماية الضعفاء من خلال إنقاذ سجين صعيد من هجوم عليه من قبل مسجون أخر محكوم عليه بقرابة المئة عام، ويكون ذلك عداوة واضحة معه تجعله في الحلقات التي تليها يسعى لقتله خلال مروره على المساجين إلا أن السجين الصعيد يفاديه بنفسه باللحظة الأخيرة ويصاب مكانه.

 

ثم يسعى المخرج لتعريف الجمهور بشخصيات جديدة تظهر بالأحداث وهي وزير صحة سابق ومساعده وكذلك ضابط شرطة قرر العمل كفاتل مأجور دولي، ثم جاسوس إسرائيلي ترعاه السفارة الامريكية وآخرهم أبو حمزة عضو جماعة داعش الذي تواجد بالفيوم خلال الهجوم على بيت أبو العزم، ومحاولات سليم لردع كل فرد منهم عن جبروته مهما كانت القوة التي تسانده.

 

وبعد أن شفي السجين الصعيدي ذهب للعمل بمكتب سليم ثم استغله عاكف ابن أبو العزم لتوصيل معلومة  لسليم دون أن يعرف فأسرع لمكتب الانصاري بحسن نيه يخبره أنه سمع بعض المساجين يؤكدون أنه خلال ترحيل أبو العزم للمحكمة سيتم تهريبه وتعمد عاكف الكشف عن مخططه لسليم لكي يضمن أنه سيتواجد مع عربية الترحيلات.

 

ورغم رفض المأمور ومحاولاته لاستبعاد سليم الانصاري إلا أنه ذهب هو وزميله القائم بأعمال الأمن الوطني بالسجن بسيارتهم الخاصة خلف سيارة الترحيلات ليفاجئو في منتصف الطريق بهجوم مسلح من العيار الثقيل يفجر السيارات المؤمنة للمساجين  ثم يقتل كل من تواجد بالمنطقة من بينهم سليم ومن معه.

ليتعرض سليم لمحاولة اغتيال ثانية في أقل من 9 حلقات على بدء المسلسل إلا انه يتعافى منها ليصبح الشاهد الوحيد الناجي من الهجوم على عربة الترحيلات التي لم تكن تضمن أبو العزم والد عاكف فقط لكن معه أبو حمزة وضابط الشرطة القاتل والوزير السابق ومعاونة وكذلك الجاسوس مجموعة عرف عاكف بشكل مثالي كيف يجمع ويستفيد من كل فرد منهم ماديًا فكل ما يهمه المال وذلك بالتنسيق مع مأمور السجن الذي ثبت أنه خاين ويعمل لحسابه، ولكن لم يكتشف محمود البزاوي أو الداخلية أنه كان الخائن لكن يقوموا بنقله من أجل تقصيره.

 

 

وفي الحلقة التاسعة يخرج سليم من المستشفى ويتجه لمكتب محمود البزاوي الذي يخبره بقرار نقله للعمل معه في مكتب الأمن الوطني وأنه عليه إنهاء أوراقه في السجن إلا أنه قبل خروجه من السجن اتجه للمغسلة حيث المكان الذين اختار اتباع عاكف قتل الشاب الصعيدي الذي افتدى سليم والذي اخبره بمعلومة الهجوم على عربة الترحيلات لكي يواجه الذي قتل ذلك الرجل الصعيدي ووضعه في المغسلة وهو الشخص نفسه الذي كان يضايقه في بداية الحلقات والمحكوم عليه بقرابة المئة سنة.

إعلان