ثقف نفسك

ميكروبات مفيدة لجسم الإنسان لاغنى عنها

ميكروبات مفيدة للجسم
ميكروبات مفيدة,خلايا الجسم البشري

كلمة البكتيريا أو الميكروبات ترتبط في أذهاننا بأنها الشر المسيطر على حياتنا، فإن معظمها في الواقع هو من النوع المفيد، بل إن وجودها ضروري ويشكل أحد روافد الصحة للجسم البشري.

وتستوطن البكتيريا المفيدة أمعاء الإنسان بعد الولادة بأشهر قليلة، وتلازم الشخص طوال حياته، ويقال إن هناك أكثر من 500 فصيلة منها يبلغ عددها 10 أضعاف خلايا الجسم البشري، ويصل وزنها إلى أكثر من 1000 جرام.

أين تعيش هذه البكتيريا:

تستوطن جسم الإنسان منذ بداية ولادته أنواع كثيرة من الميكروبات المفيدة لصحته ومنها خاصة أنواع كثيرة من بكتيريا الأمعاء الضرورية لصحة الجسم. وعمليا لا يستطيع أن يعيش أي إنسان حياة صحية وطبيعية بدون هذه البكتيريا المفيدة والتي تساهم بالحفاظ على التوازن البيولوجي والكيميائي الدقيق في الجسم.

وتنتشرالبكتيريا المفيدة بأنواعها المختلفة في جسم الإنسان وحسب نظام بيولوجي معقد وحساس لعوامل طبيعة وحاجة الجسم خلال حياته، وخاصة في ثنايا الغشاء المخاطي المبطن للفم والحلق والأمعاء الغليظة وكذلك في مسامات الجلد وبصيلات الشعر، وبشكل قليل على سطح الغشاء المخاطي للجهاز البولي للنساء وفي مقدمة الحالب للرجال.

وقد تختلف أنواعها وأعدادها بين شخص وآخر وبين الشعوب حسب طبيعة حياتهم وأعمارهم وأنواع الأغذية التي يأكلوها يوميا، وتشير الدراسات بأن أمعاء الإنسان قد تحتوي على أكثر من 500 نوع من البكتيريا المفيدة.

ما أهمية هذه البكتيريا:

تساعد على هضم محتويات الطعام، كما إنها تحافظ على التوازن البيولوجي بين فصائل البكتيريا المختلفة التي تستقر في الأمعاء، وتساهم في إنتاج مضادات الأكسدة وعدد من الأحماض العضوية، بالإضافة إلى إنها تساهم في إنتاج الفيتامين «ك» وقسم من الفيتامين «ب» 12، وتنتج مادة تحاكي في عملها عمل المضادات الحيوية هدفها محاربة البكتيريا الضارة.

كتب | احمد حبيب

شير