تكنولوجيا

نظارات تكنولوجية ذكية لموظفي مطارات سنغافورة

موظف يرتدي نظارة تكنولوجية ذكية
النظارات التكنولوجية,مطارات سنغافورة

معظم المسافرين على الكثير من رحلات الطيران الجوي بأي مطار في العالم يضطر الإنتظار وقت طويل لحين إستخراج وتفريغ بضائعه أو حقائبه والأمتعة من الطائرة الأمر الذي يحمل همه كل شخص يسافر إلى أي دولة بالعالم.

ولكن يشهد المسافرون في مطارات سنغافورة خاصة مطار تشانغي تحديداً فترات انتظار أقصر لرحلاتهم، وذلك بفضل نظارات تكنولوجية ذكيّة تم تزويد موظفي مطارات سنغافورة وطاقم الملاحة بها، وعندما شاهد المسافرون هذه النظارات أبدوا إعجابهم الشديد بهذه النظارات الذكية الأمر الذي جعل الكثير من الوكالات تبدأ في عمل بحث عنها لمعرفة ما هي وظيفة تلك النظارات؟ وكيف يُمكنها القيام بهذه المُهمة؟

فائدة النظارات التكنولوجية بمطارات سنغافورة:

يتم إستخدام هذه النظارات التكنولوجية لتمد موظفي الملاحة بمطارات سنغافورة بالتعليمات والإرشادات الهامة، حيث يمكن لطاقم العمل الذي يقوم بتحميل البضائع والأمتعة على متن طائرة رؤية وفحص “رمز الاستجابة السريع” الموجود على تلك البضائع أو حاويات الأمتعة، ومن خلال النظارات يمكنه على الفور عرض التفاصيل الخاصة بها من وزن، ورقم التسلسل والمكان الذي ينبغي أن توضع به داخل الطائرة.

لذا فإن النظارات التكنولوجية الذكية يمكنها تقليص وقت شحن حمولة الطائرة من 60 دقيقة إلى 45 دقيقة فقط؛ ما يؤدي إلى تقليل فترات الانتظار للركاب، كذلك أيضاً تقليص الوقت اللازم للانتقال خلال تبديل الطائرات، كما أن الكاميرات المثبتة في النظارات تسمح أيضاً لطاقم مركز التحكم برؤية ومراقبة ما يراه الملاحيون الأرضيون في الوقت نفسه.

ويخضع حالياً نحو 600 من موظفي مطارات سنغافورة للتدريب على استخدام (النظارات التكنولوجية الذكية) أو نظارات تعزيز الواقع الإفتراضي، وتأمل الشركة أن يتم تطبيق نظام النظارات الذكية بالكامل بحلول منتصف عام 2018، وقد أشارت تقارير أن مطار تشانغي هو أول مطار يعمل رسمياً بهذه التقنية والتي أثبتت كفاءتها.

كتب | احمد حبيب

شير