ثقف نفسك

هل تناول جلد الدجاج له فوائد أم أضرار

اضرار وفوائد تناول جلد الدجاج
جلد الدجاج,صحة الإنسان

بين مؤيد ومعارض وبين أبحاث هنا وهناك منها التي تؤكد أن تناول جلد الدجاج يسبب الكثير من الأضرار الخطيرة على صحة الإنسان ومنها ما تشير إلى أن تناول جلد الدجاج له فوائد عديدة وليس بها أي مخاطر أو أضرار فمن الصحيح ومن المخطئ من خلال هذا الموضوع سيتم عرض وجهات النظر المتضاربة حول تناول جلد الدجاج.

اختلافات في وجهات النظر حول تناول جلد الدجاج:

في بحث طبي تم بجامعة لندن ببريطانيا قال الباحثون يعتقد الكثير من الناس أن جلد الدجاج يزيد نسبة الكوليسترول في الدم، حتى أنه يتسبب في الإصابة ببعض أمراض القلب ولكن الأبحاث أثبتت عكس ذلك.

فقد وجد الباحثون أن جلد الدجاج لا يجب إزالته نظراً لفائدته، وبحسب البحث فإن «الاستهلاك المعتدل لجلد الدجاج لا يؤذي الصحة على الإطلاق، ويوفر العديد من الفوائد الصحية».

ومن أهم فوائد تناول جلد الدجاج، فعلى الرغم أنه من الصعب تصديق ذلك، إلاَّ أنَّ جلد الدجاج مفيد للقلب، لأن الدهون بداخله غير مشبعة، وهذه الدهون تساعد على خفض الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية، وتعمل على تحقيق التوازن في الهرمونات.

وتشير الأبحاث أيضا إلى أن جلد الدجاج يعمل كقشرة خارجية للحفاظ على الرطوبة، فيجب طهي الدجاج بجلده أولاً فلا تفكر أبداً أن جلد الدجاج ضارٌ بقدرِ ما هو مفيد، فهو يحتوي على أكثر من الأحماض الدهنية وأميغا 6 وأميغا 3 المفيدة للجسم.

وعلى النقيض فقد أثبتت دراسات أمريكية أن تناول جلد الدجاج له أضرار كثيرة حيث ينصح أحد أطباء جامعة نيويورك بالتخلى عن مثل تلك العادات وضرورة طهى الدجاج بدون جلده أى سلخه قبل الطبخ، وذلك لاحتوائه على كم لا نهائى من الدهون المشبعة التى تضر بالصحة، موضحاً أن تناول جلود الدواجن حتى وإن كانت مسلوقة، يتسبب فى زيادة حادة بنسب الدهون، وبدلاً من أن تكون قطعة البروتين الصغيرة مفيدة ومهمة للجسم يوميًا، تصبح محملة بكم هائل من السعرات العالية التى تصيبه بالضرر على المدى البعيد.

كتب | احمد حبيب

شير