المدرسة

أجمل 5 أيام كنت بتعشهم في المدرسة

إسراء الطيب 

الصحيان بدري عشان المدرسة كل يوم كان زي العقاب كده، كنت تتنطط وتتخنق إنك رايح المدرسة وتدعي على المدرسة تقع والدنيا تولع عشان خاطر تخلص من هم الصحيان بدري وتنام براحتك لحد الضهر بدل ما تصحى من 6 ونص الصبح.

لكن كان في أيام مختلفة بتكون قبل 6 أنت صاحي ومزقطط ومجهز لبسك، والسعادة بقى كانت تزيد لما تكون رايح بهدوم خروج مش لبس المدرسة دا أنت ممكن متنمش من الفرحة والزقططة، بس مش بس اليوم اللي بنلبس فيه هدوم الخروج أيام تانية كانت حلوة وخفيفة على القلب زي دول 

اليوم اللي  نصه بيبقى ألعاب

اليوم كله بيضرب وبتبقى قاعد مستنى حصة الألعاب تيجي عشان تقضوها في الحوض تنتطيط ولعب مع صحابك براحتك من غير ما حد يضايقكم ولا يقولكم اطلعوا على الفصول.

لما المدرس اللي كان بيدرسلك نص الحصص يغيب 

طول ما أنت في ابتدائي  بيكون في مدرس أو اتنين بيدوك كل المواد فلما واحد فيهم يفكر يغيب بتلاقي نص الحصص اضربت وبتاخد واحدة ولا اتنين احتياطي تلعب فيهم ولا تنام ويروحوكوا بعد الفسحة ولا الحصة الخمسة.

لما يكون في حفلة في المدرسة 

الأيام بتاعت حفلات السيرك وحفلات تكريم الفصول ولا العروض المسرحية كلها بتخلي اليوم يبقى لعب وضحك ومفيش ولا واجب ولا مدرسين ولا صداع طول اليوم.

يوم التكريمات والاوائل 

اليوم كله بيتحول لحفلة من أوله لآخره والدنيا بتبقى هيصة والمدرسين بيكون مديين نفسهم اجازة والطلبة بتروح بلبس خروج ودي جي وبيبقى حفلة بمعنى الكلمة

 

يوم الخميس اقصر يوم ب5 حصص بس بدل 7

اليوم المقدس في المدرسة اللي الخفيف على القلب والجميل في نفسه كده بيخلص بدري وبعده أجازة جمعة وسبت واخيرا مش هتصحى بكره من ستة الصبح عشان تلحق الطابور قبل ما الباب يتقفل.