الجيران شارعنا

أصناف لازم تلاقيها في كل عمارة بمصر

إسراء الطيب 

العماير في مصر عملة كده زي أجسام مصغرة من مصر كلها، فعايز تعرف مصر دي عبارة عن أي امشي في شوارعها، بص على بيوتها، شوف سكانها، ببساطة هتقدر تعرف دماغ المجتمع وطباعة وكل حاجة عنه وبسهولة كمان.

ومن الحاجات اللي هتلاقيها متشابة بنسبة كبيرة في مصر هي أصناف الناس وأنواعهم في كل عمارة، مهما روحت فيها ومهما اختلفت الطبقات سواء طبقى متوسطة او فقيرة كلهم، تعالى نشوف أي أكتر أصناف لازم تلاقيها في كل عمارة من بولاق لحد المهندسين وكيت كات والزمالك وهكذا.

النمام اللي متأمنلهوش على سر 

ده مجرد ما تحيكله حاجة هتلاقيه ماشي يلف على باب باب في العمارة، ويحكي، ويقولهم بس متقولوش لحد أصلها حلفتني، وفجاءة تلاقي نفسك مفضوح في العمارة كلها والسر بقى متذاع في أخبار الجمعة.

الموسوس من كل حاجة 

ده بقى الجار اللي شايف كل حاجة مش مظبوطة وإن في حاجة غلط بتحصل، وإنالأكل مش نضيف، والبواب بيلعب في الخضار، والاسانسير كله ميكروبات، وبيخاف يسلم عليك الصبح ولا على حد من الجيران وبتلاقيه بيفلي الاكل لو قررت فيوم وغلطت وعزمته عندك.

اللي مش فارقة معاه حد ومقضيها 

ده بقى الجار الرايق اللي مع نفسه ومنفض للكوكب كله ومش فارق معاه مين قال أي ومين راح فين، كل اللي شاغل باله الولا حاجة ازاي يتبسط ويعيش حياته ومبيحبش ولا يدخل في مشاكل ولا يفكر في أي حاجة مرتبطة بيها.

الاجتماعي اللي محسسك إنه الأب الروحي للعمارة 

ده بقى بمثابة الاب الروحي للعمارة كلها اللي بيتجمعوا عنده عشان يحلوا المشاكل واللي بيسمعلوه وينفذوا اوامره، زي كبير العيلة ولا زي قاعدة العرب كده كل حاجة بتحصل عنده وتلاقيه عارف كل حاجة بتحصل في العمارة، وفي الاغلب بتكون ست عايزة تحل مشاكل الدنيا كلها.

الفرود اللي فاكر إن مجبتهوش ولادة

ده بقى فاكر نفسه إنه أحسن واحد في العمارة، وإن مفيش منه اتنين، بيتامر والتناكة واخداه أوي ويقعد يتكلم على حياته وخططه وأنه عايز يبقى فوق أكتر وأحسن أكتر.