ثقف نفسك

أغرب وصايا الأموات المتروكة لذويهم

يحرص العديد من الأشخاص على ترك وصية لذويهم، منعًا للمشاكل التي من الممكن أن تحدث بعد وفاتهم، يوضحون فيها كيفية تقسيم أملاكهم من أموال وعقارات وغيره بعد وفاتهم، بعضها يحتوي على شروط محددة وتعليمات واجبة النفاذ على الورثة، حتى وأن كانت تعليمات ليس لها علاقة بالمال إطلاقًا، لذلك سنحاول التركيز على أغرب الوصايا التي تركها أشخاص لذويهم قبل وفاتهم.

جون بومان 

شخص كان يؤمن بتناسخ الأرواح، لهذا نصت وصيته الأخيرة أن يستقطع من أملاكه مبلغ 50 ألف دولار يستخدم كصيانة لمنزله لأنه كان على يقين أنه سيلتقي بزوجته وابنتيه وأنهم سيعودون للحياة من جديد، وأمر خادمه أن يستمر في الطهي كل يوم تحسبًا لعودته في جسد جديد.

تى إم زينك

محامي أمريكي توفى عام 1930م، كان لديه كراهية شديدة تجاه النساء، فترك في وصيته تعليمات بوضع مبلغ 35 ألف دولار، كوديعة تصل مدتها لـمدة 75 سنة، لتأسيس مكتبة بعنوان بلا نساء، وكتب إرشادات محددة للمكتبة كعدم السماح للنساء بدخول المكتبة وعدم وضع أي كتب يتم تأليفها من قبل النساء وغيرها من التعليمات، هذا بجانب أنه ترك في وصيته 5 دولارات فقط لابنته ولم يترك أي شيء لزوجته.

جاك بيني

ممثل كوميدي أمريكي توفى عام 1974م، عاش مع زوجته ماري ليفينغستون، لمدة 48 عامًا، قبل أن يموت بمرض السرطان، كان يحب زوجته جدًا لدرجة جعلته يكتب في وصيته توجيهات بأن يقوم بائع زهور بتوصيل وردة حمراء إلى عتبة منزل زوجته ماري كل ليوم لبقية حياتها، فاستمرت زوجته تتلقى كل يوم وردة حمراء ن بعده ولمدة 9 سنوات حتى وفاتها.

هارى هودينى

يعد أشهر ساحر في التاريخ، توفى في عيد الهالوين عام 1926م، كان مهووسًا بعالم الأرواح وبفكرة الحياة بعد الموت، فكتب في وصيته أن يتم عقد جلسة تحضير أرواح كل عيد هالوين بعد وفاته، وأكد أنه ستواصل معها عن طريق بعض الكلمات، فظلت زوجته بعقد تلك الجلسات لمدة عشر سنوات بعد موته لكنها توقفت بعدها لأنه لم يتواصل معها ولا مرة واحدة.

تشارلز ميلر

رجل أعمال كندي توفى عام 1926م، دون أن ينجب أطفال، لأنه لم يتزوج، كان يمتلك حس فكاهي، انعكس بالطبع على وصيته، حيث أوصى بترك منزل خاص به لثلاثة أشخاص كان يعلم بأنهم يكرهون بعضهم البعض، كما أنه أوصى أن يتم إعطاء القيمة النقدية لمنزله الأساسي والتي كانت تبلغ وقتها 500 ألف دولار إلى المرأة التي سوف تستطيع أن تنجب أكبر عدد من الأطفال في العقد القادم.