في

الحكم على مسعد بالاعدام وزين يقتل هتلر في نسر الصعيد

أحداث مثيرة ومميزة شهدتها الحلقة الـ28 من مسلسل نسر الصعيد نلخصها فيما يلي:

تبدأ الحلقة بمشهد جنازة الضابط “منصور” شقيق “ليلى” عائشة بن أحمد زوجة “زين” محمد رمضان والتي شارك فيها أهل البلد بالكامل.

إعلان

ثم ذهبت زوجة هتلر الأولى إلى صالحة أرملة صالح القناوي لتترجاها بأن يقول زين الحقيقة في قضية القتل التي تزعم تورط ابنها مسعد فيها وظلت تصرخ وتتذلل لها لكن صالحة رفضت.

وكان هتلر قد حاول الاستعانة بأحد رجاله الذي يدعى “زلطة” ليعترف على نفسه بتهمة القتل، ويدخل السجن بدلًا من “مسعد”، بالفعل ذهب “زلطة” للمحكمة لكنه اعترف أن هتلر هدده بأن يشهد زورًا مقابل إعطائه نصف مليون جنيه، بعدها حكمت المحكمة على مسعد هتلر بإحالة أوراقه لمفتي الديار المصرية.

بعد خروج هتلر واسرته من قاعة المحكمة، اعترف لزين بأنه هو من قتل والده صالح القناوي، ثم أطلق عليه النار لتصيب الرصاصة كتفه، فيسرع زين بإخراج سلاحه وتصويبه ضد هتلر ليصيبه في رأسه.

إعلان

الحلقة ايضًا شهدت عتاب زين لوالدته بعد افاقته في المستشفى لأنها أخفت عنه أن هتلر هو قاتل والده صالح القناوي، لكنها بررت له أنها كانت تخشى عليه من أن يدخل الحبس بسبب ثأره من هتلر.

بعدها ذهبت فيروز لزيارة زين بالمستشفى وعلمت بأنه تزوج من ابنة عمه واعترف لها بأنه لم يستطع العيش بدونها، وتمنوا الرجوع لبعضهما البعض لكنه وافق بشرط ألا يطلق زوجته الثانية، لكن فيروز خيرته بينهما.

واستمعت ليلى لحديث زين مع فيروز، فاضطرت أن تطلب منه أن يبتعد عنها من أجل سعادته لكن زين أكد لها أنه لن يتخلى عنها حتى لو كان الثمن خسارة فيروز

ما هو تقييمك؟

100 نقطة
Upvote Downvote

بحجم ملعب التنس .. ماذا تعرف عن أسرع «كومبيوتر» في العالم

هؤلاء النجوم يتنافسون على شباك تذاكر السينما بأكثر من عمل