ثقف نفسك

تصورها كسلعة .. أسوأ 5 إعلانات مهينة للمرأة

تصورها كسلعة .. أسوأ 5 إعلانات مهينة للمرأة

من المفترض أن الإعلانات تعتمد بشكل أساسي على الجودة والنوعية، في المضمون والمنتج، لكن هناك عدد من صناعها يهتمون بأشياء مغايرة تمامًا للحقيقة، تهتم بتسليع المرأة وتقديمها بشكل مستفز ورخيص، يفرغون الإعلان من مضمونة ويقدمونه بشكل سيء جدًا، إعلاناتهم عبارة عن امرأة لافتة مغرية، لإثارة الغرائز في محاولة لتقديم مضمون فارغ بغرض زيادة المبيعات، لذلك سنلقي الضوء على أسوأ الإعلانات التي صورت المرأة كسلعة.

إعلان لبدلة رجالي

إعلان

تصورها كسلعة .. أسوأ 5 إعلانات مهينة للمرأة

امرأة مستلقية أرضاً في إعلان لبدلة رجالي، لا تفهم السبب والغرض منه لكن يكفي ظهور عارض الأزياء وحده مع البدلة المطلوب الإعلان عنها، من دون الإشارة إلى المرأة بشكل غريزي أو جنسي لا لزوم له فوجودها بهذ الشكل يكفي.

إعلان اعتبره البعض مسيء

إعلان

إعلان لشركة اتصالات أثار جدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعد عرضه، يظهر المرأة على أنها سطحية، أنانية ولا تفكر إلا بنفسها، وبالسيلفي الخاص بها.

المدرسة والباستا

تصورها كسلعة .. أسوأ 5 إعلانات مهينة للمرأة

إعلان

فتاة بالزي المدرسي غير مناسب تمامًا الفكرة سيئة للغاية ودلالاته الجنسية والإيحائية لا علاقة لها بالباستا لا من قريب ولا من بعيد. 

لون الفستان 

تصورها كسلعة .. أسوأ 5 إعلانات مهينة للمرأة

إعلان لبريل اثار جدل كبير وقت عرضه على السوشيال ميديا، فضل تذكير المشاهد بالأولويات وأن الجسد داخل الفستان اهم من لون الفستان.

جسد المرأة 

تصورها كسلعة .. أسوأ 5 إعلانات مهينة للمرأة

إعلان بزورات محمصة من شركة الرفاعي اللبنانية تم انتاجه بمناسبة عيد الحب، يظهر المرأة كسلعة، لدرجة جعلت البعض يتسائل هل كان من الضروري وصف المرأة بالجسد المثير، هذا بجانب أنه يصف تفكير الرجل بالفارغ الذي هو عبارة عن رأس فيه دماغ.